رفض قاطع للحكم بقضية ايلا طنوس واضراب للاطباء في المستشفيات: يصفقون لنا حيناً ويقفون ضدنا امام خطأ طبي!

رفض عدد من المستشفيات  قرار محكمة الاستئناف في بيروت في قضية ايلا طنوس الذي انصفها والذي قضى الحكم بتعويض بقيمة ٩ مليارات ليرة من مستشفى الجامعة الأميركية ومستشفى المعونات وراتب شهري ٤ أضعاف الحد الأدنى للأجور وتعويض لعائلتها بقيمة ٥٠٠ مليون ليرة.

واليوم اقفلت مستشفى اوتيل ديو ابوابها امام المرضى وجاء في بيان اصدرته: “”التزاما بقرار نقابة الأطباء وتضامنا مع المراكز الطبية التي شملها قرار محكمة الاستئناف في بيروت، يعلن مستشفى أوتيل ديو دو فرانس عن التوقف عن استقبال المرضى في كل أقسامه الاستشفائية والعيادات الخاصة باستثناء استقبال وعلاج الحالات الطارئة والحرجة في قسم الطوارئ ومرضى قسم العلاج الكيميائي”.

وفي هذا الصدد، شرح رئيس اللجنة الطبية في اوتيل ديو  د. الياس شلالا  اضراب الاطباء والمستشفيات: الاضراب هو صرخة من القطاع الاستشفائي كي يعي الناس ماذا نفعل بهذا القطاع فالمريض هو ” منا وفينا” ولكن في الوقت عينه يجب ان ندرك انه من غير المقبول ان يكون الاطباء مكسر عصا ومكسر سياسة صحية غير موجودة اصلا.

وتابع في حديث للال بي سي: لا يمكن التصفيق للاطباء في مواجهة كورونا وفي انفجار بيروت ثم الوقوف بوجههم امام خطأ طبي.

مستشفى المعونات: التوقف عن استقبال المرضى باستثناء الحالات الطارئة

أعلنت إدارة مستشفى سيدة المعونات الجامعي في جبيل في بيان، أنه “إثر القرار الجائر في قضية الطفلة ايللا طنوس، وعملا بقرار نقابة الاطباء، وتعبيرا عن الظلم الذي لحقه المستشفى وما زال في هذه القضية، يعتذر المستشفى عن استقبال المرضى في كل أقسامه الخارجية والإستشفائية بإستثناء الحالات الطارئة ابتداء من اليوم”.

مستشفى الجامعة الاميركية

وكانت مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت قد اعلن أنه يتوقف عن استقبال المرضى في جميع أقسامه الاستشفائية والعيادات الخاصة. وذلك التزاماً بقرار نقابة الأطباء، رداً على الحكم القضائي الجائر الذي صدر حديثاً من محكمة استئناف بيروت ضد الدكتورة رنا شرارة ومستشفى الجامعة. لكن المستشفى يواصل استقبال وعلاج مرضى الحالات الطارئة والحرجة في قسم الطوارئ، كما قال في بيان.

مقالات ذات صلة