روسيا تعرب عن قلقها البالغ للتصعيد الحاد في التوتر في القدس المحتلة

أعربت روسيا عن “بالغ قلقها إزاء التصعيد الحاد في التوتر في مدينة القدس”، داعية “جميع الأطراف إلى تفادي التصعيد”.

وأشارت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، إلى “عوامل عدة تسهم في تأجيج التوترات في القدس، منها القرار الإسرائيلي بشأن إجلاء عدد من الفلسطينيين قسرا من منازلهم في حي الشيخ جراح، وتمرير خطط لبناء 540 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة هارحوما، بالإضافة إلى مقتل فلسطينيين اثنين مؤخرا جراء حادث وقع في حاجز سالم غرب مدينة جنين في الضفة الغربية.

وأضافت: “تتابع روسيا ببالغ القلق هذه التطورات، وندين بشدة الاعتداءات على مدنيين مسالمين، وندعو جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي خطوات من شأنها تصعيد العنف”.

وأكدت “موقفها المبدئي والثابت الذي انعكس في قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، وهو يقضي بأن مصادرة الأراضي والممتلكات الواقعة فيه والأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منها القدس الشرقية لا تحمل قوة قانونية”.

وختمت: “تمثل خطوات كهذه انتهاكا للقانون الدولي وتحول دون التوصل إلى تسوية سياسية مبنية على إنشاء دولتين فلسطينية وإسرائيلية تتعايشان بسلام وأمان ضمن حدود عام 1967”.

مقالات ذات صلة