أنقرة تتعهد بالرد على الإستهداف “الغادر” لموظف تركي في أربيل

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في أول تعليق له على الهجوم الذي استهدف، اليوم، دبلوماسيين أتراك في أربيل، عن إدانته لهذا الاعتداء، مؤكدا أن العمل جار للعثور على المنفذين.

وقال أردوغان، في تغريدة له “تويتر” عقب الحادث: “أدين الهجوم الشنيع على موظفين في قنصليتنا بأربيل وأتنمى رحمة الله لموظفنا الذي استشهد جراء الاعتداء”.

وأضاف الرئيس التركي: “نواصل جهودنا المشتركة مع السلطات العراقية والمسؤولين المحليين (في كردستان العراق) لضمان العثور السريع على منفذي الاعتداء”.

سبق ذلك أن تعهدت الرئاسة التركية بالرد على الهجوم الذي استهدف، الأربعاء، موظفين في القنصلية التركية بأربيل العراقية.

فبعد أن أسفر هجوم مسلح عن مقتل أحد موظفي القنصلية، توعدت أنقرة بالرد على هذا الهجوم الذي وصفته بـ”الغادر”.

وترحم المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، عبر صفحته الرسمية في موقع “تويتر”، على الضحية الذي سقط في الهجوم وقدم العزاء لعائلته.

وأضاف قالن في نفس التغريدة قائلا: “سيتم الرد على أولئك الذين نفذوا هذا الهجوم الغادر”.

وكان صدر بيان عن وزارة الخارجية التركية أعلنت فيه عن مقتل أحد موظفي قنصليتها في أربيل، أثناء وجوده خارج مقر عمله، مشيرة إلى أنها تتواصل مع المسؤولين العراقيين لضبط منفذي الهجوم بأسر ع وقت.

وتخوض تركيا حربا منذ سنوات طويلة ضد حزب العمال الكردستاني داخل تركيا وخارجها، إذ تنفذ عمليات عسكرية ضد هذا الحزب وأحزاب كردية مسلحة أخرى في كل من العراق وسوريا.

مقالات ذات صلة