مقتل نائب القنصل التركي و2 من مرافقيه بإطلاق نار في أربيل بكردستان العراق

أفاد، اليوم الأربعاء، مراسل “روسيا اليوم” في العراق بمقتل نائب القنصل العام التركي واثنين من مرافقيه في محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان.

وقال إن “القنصل العام كان في مقهى شعبي مع اثنين من مرافقيه في منطقة عين كاوه السياحية، قبل أن يطلق مسلحون مجهولون النار عليهم، ما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وجرح 4 آخرين”.

وأضاف أن “السلطات الكردية طوقت مكان الحادثة وفرضت إجراءات أمنية مشددة بحثا عن المسلحين الذين أطلقوا النار”.

ويُعرف عن السفارة التركية في العراق تجول دبلوماسييها بمن فيهم السفير فاتح يلدز بأريحية في المحافظات العراقية، خاصة مدن إقليم كردستان التي تتمتع باستقرار أمني أفضل من بقية المحافظات.

إلى ذلك، أفاد مصدر أمني في محافظة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، عن تشديد السلطات الأمنية إجراءاتها من خلال منع الخروج من المحافظة.

وقال المصدر لـRT إن “القوات الأمنية في أربيل بدأت بمراجعة كاميرات المراقبة وقت حدوث الهجوم للتعرف على الجناة، فيما منع الخروج من المحافظة”.

وأضاف أن “رجال الأمن انتشروا في كل مكان قريب من الحادث، وبدأوا بعمليات تفتيش للسيارات والمحال القريبة من هناك”.

وتابع المصدر قائلا إن “شخصين نفذا الهجوم، وكانا في المطعم من وقت سابق لوصول الدبلوماسيين الأتراك”، فيما أشار إلى أن السلطات الكردية كثفت من حماية القنصلية التركية في المدينة.

ونفى ديار دنير، المسؤول الإعلامي في قوات حماية الشعب الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني، علاقة حزبه بالهجوم حتى هذه اللحظة، وأكد قائلا: “لا نمتلك أي معلومات عن الهجوم”.

وأكدت وكالة “الأناضول” التركية، مقتل موظف في القنصلية التركية لدى أربيل في هجوم مسلح استهدف أحد المطاعم.

وأفاد مصدر أمني عراقي، بأن مرافقا عراقيا قتل في الهجوم الذي شنه مسلحون على دبلوماسيين أتراك في أربيل.

وقال المصدر لـ RT إن “الخارجية التركية أبلغت الحكومة العراقية بمقتل دبلوماسي واحد، ومرافق عراقي واحد، وجرح آخر”، مبينا أن “الأرقام ما زالت متضاربة لكننا نتعامل وفق ما أرسلته لنا الخارجية التركية”.

من جهتها، قالت أسايش (قوات أمن) أربيل في بيان صحفي “وقع هجوم مسلح داخل مطعم في أربيل، وأسفر الهجوم عن مقتل موظف بالقنصلية التركية ومواطن، بينما أصيب شخص آخر”.

وقال مصدر إن شخصا واحدا على الأقل نفذ الهجوم ولاذ بالفرار، في حين أشار شهود عيان إلى نشر حواجز أمنية في المكان وفي محيط منطقة عينكاوه التي تعتبر مركزا للمطاعم في أربيل.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم، ونفى المتحدث باسم الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني ديار دنير أن تكون للحزب علاقة بالهجوم.

وشنت تركيا -المجاورة للعراق- هجوما جويا وبريا على منطقة جبلية شمال العراق، مستهدفة مخابئ حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أيضا “منظمة إرهابية”.

من ناحية أخرى، أعلن حزب العمال الكردستاني مقتل عضو لجنة العلاقات الخارجية في الحزب سرحد فارتو، إضافة إلى أربعة مسلحين آخرين في غارة تركية على موقع للحزب في شمال العراق.

وهذا هو القيادي الثاني الذي يتم استهدافه بعد مقتل دياري غريب، أحد أبرز قياديي الحزب في الخامس من الشهر الجاري بعد استهدافه في غارة تركية.

وكثّف الطيران الحربي التركي -في الفترة الأخيرة- هجماته على مواقع الحزب في شمال العراق.

من جهته، اتهم حزب العمال الكردستاني جهات داخل الإقليم بالعمل لصالح المخابرات التركية لاستهداف قياداته، وهدد بتعقب من يتورط في ذلك.

مقالات ذات صلة