البراكس نفى التوجه لخفض الدعم عن البنزين ما لم تقر البطاقة التمويلية

نفى عضو نقابة اصحاب محطات المحروقات جورج البراكس صحة الانباء التي تتحدث عن خفض الدعم على البنزين من 90 إلى 15 في المئة.

وقال البراكس في حديث الى وكالة الانباء “المركزية” أن “رئيس حكومة تصريف الأعمال  حسان دياب مصرّ على رفض رفع الدعم خلال ولايته ما لم يرفق القرار ببطاقة تمويلية تقرّ بقانون صادر عن مجلس النوّاب، وحتّى اللحظة لم يحصل ذلك. وكان وزير المال في حكومة تصريف الأعمال صرّح أن في نهاية آذار سيخفّض دعم المحروقات من 90 إلى 85% لكنّه لم يفعل، ولا نعرف إن كان القرار سيطبّق لأن تمّ الإعلان عنه”.

وكشف أن “رفع الدعم الـ “حرزان” غير وارد راهناً وموقف رئيس الحكومة واضح، إلى ذلك لا يبدو أن مشروع البطاقة التمويلية وآليتها جاهز للتنفيذ”

وأكّد البركس من خلال مشاركته في نقاشات ترشيد الدعم مع الحكومة أن “ما من معطيات عن أنه سيرفع نهاية الشهر الجاري. ومنذ أسبوعين وجّهت سؤالاً للرئيس دياب خلال اجتماع في السراي في حضور ممثّل عن مصرف لبنان حول سيناريو الوصول إلى حزيران من دون تشكيل حكومة ولا صدور قانون نيابي لإقرار البطاقة التمويلية وعدم اتّخاذ قرار رفع الدعم في حين وارد أن يعلن مصرف لبنان عدم قدرته على تأمين الأموال لذلك، فكيف يمكن حينها أن نستورد؟”

وعن الأسعار الممكن أن تصل إليها صفيحة البنزين، شرح أن “رفع الدعم بنسبة 5% كلفتها 8000 ل.ل. على سعر صرف دولار 13000 ل.ل.”.

ولفت البركس إلى ان “البطاقة في حال شملت 750 ألف عائلة ستصدم عدداً كبيراً من العائلات الأخرى القادرة على تأمين لقمة عيشها راهناً لكن لن تتمكن من ذلك مع رفع الدعم وارتفاع الأسعار ما سيجعلها أيضاً بحاجة ولن تؤخذ في الاعتبار، كما ان العقلية اللبنانية قد تردع البعض عن التسجيل للحصول على البطاقة، لذا كي تكون الاخيرة فعّالة المفترض ان تعطى لجميع العائلات اللبنانية (مليون و300 ألف عائلة)، إضافةً إلى ذلك يجب أن تكون بالدولار النقدي كي تحافظ على قدرتها الشرائية”.

على خطّ آخر، ذكّر البركس بـ “ضرورة العمل على تموين محطات الأطراف بالبضائع كونها تعاني شحّاً، بالتوازي وتفادياً لتكرار أزمة البنزين، المفترض بمصرف لبنان أن يسرع في فتح اعتمادات ودفع فواتير بواخر المحروقات المتوجّهة إلى لبنان”. ورفع الصوت متوجّهاً إلى “وزارة الطاقة لمعالجة جعالة أصحاب المحطّات الذين يختنقون من الوضع الراهن”.

 

مقالات ذات صلة