سامر كبارة: هكذا يكون التغيير..

غرد رجل الأعمال الطرابلسي سامر كبارة على صفحته متناولا مسألة النظام والتغيير فقال: “‏هذا النظام الطائفي مبني على التسويات في الداخل والخارج. هذه السلطة ركنها الأساسي المحاصصة ومسؤوليتها تشكيل الحكومة و استرجاع أموال المودعين. أما الشعب فمسؤوليته المحاسبة والتغيير في صناديق الاقتراع ومكافحة الفساد وتطبيق الاصلاحات داخل النظام. أي نقاش خارج هذا السياق هو مضيعة للوقت”.

 

مقالات ذات صلة