“الخارجية” الأميركية: المستهدفون بالعقوبات في لبنان يقوضون الحكومة

اعتبرت الناطق بإسم وزارة الخارجية الاميركية مورغان أورتاغوس ان “من فرضت عليهم العقوبات في لبنان، يعملون على تقويض الحكومة اللبنانية”.

وقالت: “العقوبات الأخيرة على لبنانيين، استهدفت داعمين لمنظمة مصنفة إرهابية ويقومون بمساعدة إيران في سلوكها المزعزع وهذا ما لن نتسامح معه”.

وشددت على أن وزير الخارجية، مايك بومبيو، لديه مصلحة في الحفاظ على استقرار وأمن لبنان.

وأضافت أورتاغوس في مقابلة مع “سكاي نيوز عربية”، أنه “ما من خيار أمام الإيرانيين سوى التفاوض، وإلا فإنهم سيظلون تحت العقوبات التي جرى فرضها”.

وفي أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي وأعادت فرض عقوبات صارمة على طهران، حتى تجلس مجددا إلى طاولة المفاوضات وتتباحث بشأن اتفاق جديد.

وتأجج التوتر في منطقة الشرق الأوسط خلال الآونة الأخيرة، حيث سعت طهران إلى إرباك حركة الملاحة ردا على حظر الولايات المتحدة لاستيراد النفط الإيراني، لكن أورتاغوس أكدت أن واشنطن لن تتسامح مع التهديدات الإيرانية في مضيق “هرمز”.

وفي توضيح لطبيعة الرد الأميركي على اقتناء تركيا منظومة الدفاع الصاروخي الروسية “إس 400″، قالت أورتاغوس إن الرئيس دونالد ترامب أكد أن أنقرة لن يكون بوسعها أن تحصل على مقاتلات “إف 35”.

“سكاي نيوز”

مقالات ذات صلة