لبنان يصارع عصابات المخدرات… 15 ألف موقوف وأطنان من المواد المضبوطة منذ 2017

يرى الكثيرون أن لبنان بات ممراً أساسياً للمواد المخدرة لا سيما مع عدم قدرة الدولة على السيطرة على المعابر، إلّا أنّ مصدراً أمنياً يرى أنّ هذا الأمر غير دقيق إلا “إذا كنا نقصد (الكبتاغون)، أمّا القنّب الهندي أو الحشيشة فربما عمر زراعتها وصناعتها وتهريبها من عمر لبنان”.

لم يكن يُعرَف “الكبتاغون” كمخدر يصنّع أو حتّى يهرّب من لبنان قبل الأزمة السورية، حسبما يقول مصدر أمني لـ”الشرق الأوسط”، موضحاً أنّ هذا النوع من المخدرات المصنّعة “كان رائجاً في سوريا، وبعد الأزمة السورية وتحديداً بعد عام 2011 انتقل بعض مصنّعي هذه المادة إلى لبنان ناقلين معهم المصانع واليد العاملة في التصنيع”. وقال المصدر إنّه بعد هذه المرحلة، بدأ السوريون ينشئون بعض مصانع “الكبتاغون” في لبنان تحت المنازل وفي الأقبية والأبنية البعيدة عن المراقبة وعن أعين السلطة بشكل سري وفي أماكن متخفية في مناطق البقاع الشمالي والغربي والأوسط، لافتاً إلى ضبط السلطات اللبنانية مؤخراً أربعة معامل لتصنيع “الكبتاغون” في هذه المنطقة.

وذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” أن قوى الأمن الداخلي أوقفت منذ عام 2017 حتى العام الحالي، 15 ألف شخص يعملون في مجال المخدرات بين تاجر ومصنِّع ومهرِّب ومروِّج. وقد أوضح مصدر في قوى الأمن لـ “الشرق الأوسط” أنّ 73% من الموقوفين هم من الجنسية اللبنانية أمّا الباقون فمن جنسيات مختلفة مع غالبية سورية. أمّا في ما خصّ كميّات المخدرات المضبوطة فكشف المصدر أنّ قوى الأمن ضبطت منذ عام 2017 نصف طن كوكايين و43 طن حشيشة (بينها 25 طناً العام الماضي وحده) و187 مليون حبة كبتاغون ما بين ما هو معدّ للاستخدام في لبنان (نسبته قليلة جداً) وما هو معدّ للتهريب أو مضبوط خارج الحدود بالتنسيق مع دول أخرى.

مقالات ذات صلة