الفوعاني: “أمل” منحازة دائماً الى الفقراء والمحرومين

أكد رئيس الهيئة التنفيذية في حركة “أمل” مصطفى فوعاني خلال ندوة فكرية بعنوان: “حقوق العامل في الاسلام”، عبر تطبيق zoom أن “دعوة الرئيس نبيه بري الى ضرورة تبني الحوار بين مختلف الافرقاء في لبنان يعتبر المدخل الحقيقي لكل ازماتنا الداخلية، والركيزة التي ننطلق منها للعبور الى تشكيل حكومة تقف على حاجات المواطنين ولاسيما في هذه المرحلة الراهنة والخطرة من تاريخ الوطن”.

ورأى أن “عيد العمال يمر هذا العام مثقلا بنزيف من جراح المعاناة، حيث تنعدم إنسانية المحتكرين ويزداد توحش المصارف، وتتلاشى اخلاق المرابين، وتغيب الضمانات الصحية والاجتماعية ويقبع اللبناني على رصيف الانتظار من خلال سياسة بطاقة تموينية وتمويلية، وهذا ما يسلب المواطن شعوره بالانتماء الى الوطن، ويحوله الى مجرد مستجد، بدلا من أن يكون العامل مشاركا في بناء مجتمع العدالة والحياة الكريمة”.

وذكر بمواقف حركة أمل “المنحازة دوما الى الناس والفقراء والمحرومين وهي التي لم تدخر جهدا في الوقوف الى جانب قضاياهم المحقة، حيث سعت الى تقديم جهود وعلى مختلف المستويات ولاسيما في هذه الازمة، وأطلقت حملة تكافل على مستوى الوطن والاغتراب ولم يبخل اللبناني بالوقوف الى جانب اخيه اللبناني في هذه المرحلة كما في سائر المحن”.

وختم موجها التحية الى “أبطال الانتفاضة في فلسطين”، وأكد كلام الرئيس نبيه بري “بالمقاومة والمقاومة فقط تستعاد الحقوق وتحفظ الكرامات”.

مقالات ذات صلة