القصيفي حيا العمال في عيدهم: ليس كثيرا عليهم أن يلقوا الرعاية من الدولة وأرباب العمل

وجه نقيب محرري الصحافة جوزف القصيفي التحية الى عمال لبنان في عيدهم، خصوصا في هذه الاحوال الصعبة والشاقة التي تواجههم جراء الازمة السياسية المستفحلة وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية، عدا النتائج المأساوية لجائحة كورونا، وتفجير مرفأ بيروت.

وقال إننا “نتحد مع عمال لبنان في المعاناة التي يعيشونها اليوم في ظل الغلاء الفاحش، واغلاق العديد من المؤسسات والمتاجر والمصانع ، في ظل ارتفاع نسبة البطالة وتوسع الفقر وتمدده، والذي لم يطاولهم هم فحسب، بل الطبقة الوسطى، ما جعل شرائح لبنانية واسعة تحت خطه”.

وأضاف: “لمناسبة عيد العمال احيي الزملاء الصحافيين، الاعلاميين، المصورين، عمال الطباعة، ومخرجي الصحف والغرافيك، فهم جنود مجهولون – معلومون يصلون الليل باطراف النهار من اجل ان يؤدوا مهماتهم في خدمة الوطن والرأي العام بكل اندفاع واخلاص”.

ورأى ان “شرف العمل لا يدانيه اي شرف آخر، لانه مجبول بالعرق والمعاناة، ومصاغ من مادة العطاء السخي، وليس كثيرا على العامل ان يلقى من دولة وارباب العمل الرعاية القصوى وكل ما يحتاجه من ضمانات اجتماعية وصحية، والتقديمات الاساسية، لكي يبقى متجذرا في ارضه، محافظا على هويتها، عاملا على ازدهارها”.

مقالات ذات صلة