اعتصام نسائي فلسطيني أمام “الاونروا” في بيروت طالب باعتماد خطة طوارىء اغاثية

نظمت المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية “ندى”، اعتصاما نسائيا امام مقر رئاسة الاونروا في بيروت، احتجاجا على خفض خدمات الوكالة وعدم تجاوبها مع المطالب الشعبية للاجئين الفلسطينيين في لبنان.
وأشارت مسؤولة المنظمة في لبنان منى واكد الى “صعوبة الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية وتردي الاوضاع الصحية للاجئين الفلسطينيين في لبنان في ظل تداعيات جائحة كورونا”، مطالبة “المجتمع الدولي بتوفير التمويل اللازم لادامة خدمات الاونروا وتحسين تقديماتها”.

وأكدت أن “أوضاع اللاجئين وصلت الى مرحلة من الخطورة لم تعد تحتمل، مما يتطلب اعتماد خطة طوارىء اغاثية تضمن توفير مساعدات مالية عاجلة والمواد التموينية الشهرية للعائلات المحتاجة، وتكاليف العلاج والاستشفاء بشكل كامل”.

شاتيلا
بدوره، دعا امين سر اللجان الشعبية والمكتب الاداري لاتحاد نقابات عمال فلسطين في بيروت ابو عماد شاتيلا الى “تعزيز العمل الفلسطيني المشترك لرفع المعاناة عن ابناء الشعب الفلسطيني في لبنان وتعزيز صمودهم الوطني والاجتماعي”، وحث “الاونروا والمجتمع الدولي على توفير الاغاثة الطارئة للشعب الفلسطيني في لبنان”، داعيا الى “استراتيجية طوارىء تستجيب لمطالب اللاجئين، والدول المانحة الى توفير الموارد الماليه الكافية التي تضمن تحسين تقديمات الاونروا وخدماتها”.

ومن غزه، تحدثت مسؤولة اتحاد لجان العمل النسائي في القطاع اريج الاشقر، عن “معاناة اللاجئين الفلسطينين في غزه الذين يرزحون تحت وطأة حصار ظالم يفرضه الاحتلال الاسرائيلي”، داعية الى “شمولهم بالخدمات التي تخفف من حدة الفقر وصعوبة العيش، وتفتح باب التوظيفات امام آلاف الخريجين”.

وفي ختام الاعتصام، تلت سعدى موسى نص مذكرة باسم المعتصمات، موجهة الى كل من المفوض العام والمدير العام للاونروا، تتضمن مطالب اللاجئات الفلسطينيات في لبنان على الصعد المعيشية والاجتماعية والصحية والتعليمية المتعلقة بترميم البنى التحتية والاسراع في اعادة اعمار مخيم نهر البارد.

وقد تسلم المذكرة أحمد الوزير مدير امن الاونروا وممثلا لمديرها العام في لبنان.

مقالات ذات صلة