الحص في رد غير مباشر على ميقاتي والسنيورة وسلام: الحل بالحوار البنّاء بين اللبنانيين

أي استنجاد أو استقواء يستدعي حتماً تدخلاً خارجياً مقابلاً لصالح الطرف الآخر

في رد غير مباشر على بيان رؤساء الحكومات السابقين: نجيب ميقاتي، فؤاد السنيورة وتمام سلام، عقب زيارتهم المملكة العربية السعودية، كتب مدير مكتب الرئيس سليم الحص الزميل رفعت إبراهيم بدوي، عبر صفحته الخاصة في “فيسبوك”:

“في دردشة صباحية مع الرئيس الدكتور سليم الحص قال:

علمتنا التجارب في لبنان انه ما من معضلة او مشكلة وطنية مهما كانت مستعصية الا وحلها يكمن بالحوار البناء بين اللبنانيين انفسهم و بدون اي تدخل خارجي خصوصاً بعد ان ثبت لدينا بما لايقبل الشك بان اي استنجاد او استقواء بالخارج لاستجرار اي نوع من التدخل في المسائل اللبنانية الداخلية لصالح هذا الفريق او ذاك يستدعي حتماً تدخلاً خارجياً مقابلاً لصالح الطرف الاخر وهذا سيسهم في تأزيم الوضع اللبناني ويزيده اربكاً وتعقيداً ولا مصلحة وطنية بذلك.

اما العواقب فلن تكون الا زيادة في الاصطفاف الداخلي لصالح القوى الخارجية وزيادة في الشقة بين اللبنانيين مع غياب تام للمصلحة الوطنية.

كما تعلمنا من تجاربنا في تحمل المسؤولية الوطنية بكل امانة وضمير وطني خالص بان اي دولة او جهة خارجية مهما صفت نواياها ومهما حملت من مبادرات طيبه يمكنها المساهمة في مساعدة لبنان وتأمين مصلحة اللبنانيين اذا ما حرص اللبنانينون على مساعدة انفسهم باعلاء مصلحة وطنهم لبنان على اي مصلحة اخرى شخصية كانت ام خارجيه”.

 

مقالات ذات صلة