“مجموعة العقوبات” الأوروبية: النقاشات انطلقت!

أكد مصدر أوروبي متابع للملف اللبناني في الاتحاد الاوروبي أنّ المجموعة الاوروبية الموكلة بحث موضوع العقوبات بدأت مناقشاتها يوم الاثنين، بعد اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في بروكسل، لافتاً إلى أنّ قرار العقوبات وأسماء اللبنانيين الذين يعطلون تشكيل حكومة في لبنان ليس قرار دولة واحدة، ولا الممثل الأعلى لسياسة الدول الخارجية في الاتحاد جوزيف بوريل، بل هو قرار يتخذ بالإجماع من الدول الـ27 في الاتحاد الأوروبي.

واستبعد المصدر الأوروبي أن تفرض عقوبات على رئيس دولة او رئيس حكومة يمارس عمله في دولة مثل لبنان، في حين ان “العقوبات على بشار الاسد بصفته رئيس دولة أتت لأنه متهم بجرائم”.

وقال لصحيفة “نداء الوطن”: “بالنسبة للبنان قد تكون العقوبات على مسؤولين كبار في حزب معين أو مستشارين لكبار القيادات، ولكن كل ذلك سيكون موضع مناقشة بين 27 دولة وبالتالي لا أحد يمكنه أن يفرض رأيه على الآخر”.

وشرح المصدر الأوروبي أنّ العقوبات المعتمدة في الاتحاد الاوروبي هي تجميد الارصدة ومنع السفر الى دول الاتحاد بشكل يمكن أن يتسع ليشمل سويسرا وبريطانيا والنروج وكندا مثلاً.

وأشار إلى أنه من السابق لأوانه الكلام عن العقوبات لأن المناقشات انطلقت أول من أمس (الاثنين)، وعموماً تجتمع “مجموعة العقوبات” مرة أو مرتين في الأسبوع لمناقشة موضوع معين.

مقالات ذات صلة