أبو فاعور:الصناعة ترسي قواعد تفاوضية تحمي مصالح لبنان

رأى وزير الصناعة وائل أبو فاعور أنه “لا امكانية للاستمرار بالاستهانة بموقع لبنان، ولا التعاطي السابق مقبول. فنحن نمر في ظروف اقتصادية ومالية صعبة جدا، ونتحمل تبعات أزمة النزوح السوري بالنيابة عن المجتمع الدولي الذي يساعد ولكن ليس بمقدار حجم الخسائر الاقتصادية الكبيرة التي مني بها لبنان طيلة سنوات الحرب في سوريا والتي انعكست سلبا على الواقع الاقتصادي والاجتماعي والانمائي في لبنان، رغم التزام لبنان الأخوي والإنساني بقضية الشعب السوري ومحنته”.

وقال في اجتماع للفريق التفاوضي في وزارة الصناعة مع شركاء لبنان التجاريين (الاتحاد الاوروبي وبريطانيا..) في حضور المدير العام للوزارة داني جدعون:\ “على الدول أن تتحمل معنا نتائج هذه الأزمة بزيادة المساعدة عن طريق رفع قدراتنا التصديرية وليس زيادة القيود، أو اطلاق الوعود غير الكافية. ولذلك أدعو فريق الوزارة التفاوضي الى التشدد في أي مفاوضات يشارك فيها مع الخارج، وإرساء قواعد تفاوضية صلبة جديدة على أساس حماية مصالحنا الوطنية”.

وأثنى فاعور على جهود الفريق؟ وأعطى توجيهاته بضرورة التشدد ورفع السقف في التفاوض من اجل حماية الانتاج اللبناني والقطاع الصناعي.

مقالات ذات صلة