حواجز لقوى الأمن تنفيذاً لقرار الإغلاق خلال الفصح … فهل التزمت المناطق؟

في اليوم الاول للاقفال العام الذي يمتد حتى صباح الثلاثاء بمناسبة عيد الفصح، نشرت قوى الأمن الداخلي صوراً لحواجز أقامتها في الجديدة، خلدة، طرابلس والشياح، تنفيذًاً لقرار الإغلاق خلال فترة عيد الفصح لمواجهة فيروس كورونا وحفاظاً على السلامة العامة.

جنوياً، إلتزم المواطنون في صيدا قرار حظر التجوال والاقفال الذي بدأ سريانه فجر اليوم خلال عطلة عيد الفصح للحد من انتشار فيروس كورونا، وبدت صباحا الطرق خالية تخرقها بين الحين والاخر مرور عدد من السيارات لاولئك الذين استحصلوا على إذن مسبق من المنصة للتنقل، فيما أقفلت المحال في سوق صيدا التجاري أبوابها، وكذلك توقف أصحاب المصالح والعمال عن العمل في المدينة الصناعية الاولى والثانية التزاما بالقرار، في وقت التزمت القطاعات المستثناة من قرار الاقفال ولا سيما المصارف والسوبرماركت والصيدليات ومحطات الوقود إجراءات الوقاية من إرتداء كمامة وغيرها.

وبقاعاً، كثّفت مفرزة سير بعلبك الهرمل من دورياتها وحواجزها الثابتة والمتحركة عند تقاطعات الطرقات ومداخل المدن والبلدات، وعملت على تسطير محاضر ضبط بحق المخالفين. وشهدت المنطقة حركة سير ناشطة على الطرقات الدولية والرئيسة وعدم التزام بشروط الوقاية الصحية، ولم يقتصر الخرق وعدم الالتزام بتنقّل السيارات والآليات، بل طال المحلات والأسواق التجارية، في اليوم الأول لتطبيق إجراءات الاقفال.

مقالات ذات صلة