عائلة المرحوم الراحل الاستاذ بلال شرارة تشكر كل من شاطرها العزاء

تتوجه عائلة الفقيد الراحل بلال رفعت شرارة، الامين العام للشؤون الخارجية في مجلس النواب وعضو المكتب السياسي لحركة امل ورئيس الحركة الثقافية في لبنان وامين عام اتحاد البرلمانيين العرب وعضو اتحاد الكتاب اللبنانيين، باسمها واسم عائلات شرارة والدعبول وسلامي وبزي ومخدر وسنان وريـّا وعموم اهالي مدينة بنت جبيل، بالشكر العميق والعرفان والامتنان والتقدير والاحترام والمحبة لكل من قدم التعازي في هذا المصاب الأليم.

وتخص بالذكر دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، الاصيل الوفيّ الصديق، الذي تابع الحالة الصحية للراحل بلال بشكل يومي وعبّر عن أساه وحزنه لرحيل رفيق مسيرته من خلال افتتاحية في جريدة النهار.

وتخص بالذكر أيضاً، رؤساء الجمهورية والحكومة السابقين، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، والنواب والوزراء والمدراء العامين الحاليين والسابقين والقيادات السياسية والحزبية، لا سيما من حركة امل وحزب الله، والاجهزة العسكرية على اختلافها، والسلك الدبلوماسي لا سيما سفراء سوريا وفلسطين والصين، والمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى، وشخصيات ادارية عامة وخاصة وبلدية وبالأخص بلدية بنت جبيل والبلدات والقرى المجاورة، وموظفي مجلس النواب، ورجال دين مسيحيين ومسلمين، ورؤساء واعضاء نقابات واتحادات وجمعيات واندية سياسية وثقافية واجتماعية ورياضية وشعراء وادباء وفنانين ورسامين ومؤرخين ورجال اعمال، وكشافة الرسالة الاسلامية على جهودها الجبارة والهيئة الصحية الاسلامية، ومستشفى تبنين الحكومي وبالاخص مديرها العام الدكتور محمد حماده، ووجهاء في مدن وبلدات وقرى من مختلف انحاء لبنان.

وتشكر بشكل خاص قيادات منظمة التحرير الفلسطينية (فتح) ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) ومختلف الفصائل الفلسطينية في الداخل والشتات، واصدقاء ورفاق درب في سوريا والاردن والعراق والبلدان العربية.

كما تشكر اعضاء الحركة الثقافية في لبنان و”خلاّن الوفا” في ميشيغان واعضاء اتحاد البرلمانيين العرب ورئيس واعضاء اتحاد الكتاب اللبنانيين، ووسائل الاعلام المسموعة والمكتوبة والمرئية، ولا سيما الشبكة الوطنية للارسال (NBN) وقناة الجديد وتلفزيون لبنان، والاعلام الالكتروني على اختلافه، وبالاخص موقع بنت جبيل وموقع ديربورن وموقع صوت الفرح وموقع “ميزان الزمان” وموقع “اخبار ونشاطات ثقافية” ومختلف المواقع الاخبارية، والشخصيات الاعلامية اللبنانية والعربية، وكل من حضر شخصيا أو تواصل عبر الهاتف او عبر مواقع التواصل الاجتماعي والخدمات الالكترونية.

وتشكر أيضاً الاهل في عالم الاغتراب، ولا سيما ديربورن – ميشيغان، وبالاخص حركة امل و”خلان الوفا” و”نادي بنت جبيل”، والجاليات في استراليا وابيدجان وكندا وسواهم، ونقدّر المحبة التي لمسناها من القريب والبعيد كيفما جاءت في ظل الاوضاع الناتجة عن وباء كورونا.

لقد كان لمشاركتم لنا مواساة وتعزيه اثراً بالغاً في التخفيف من لوعة الحزن وحرقة الفراق، وهو ما يدل على طيب أصلكم وصادق شعوركم، ونسأل الله تعالى أن يجزيكم عنا وعن فقيدنا خير جزاء وأن لا يُرينا بكم ولا في أحبائكم أي مكروه.

مقالات ذات صلة