بلال مارتيني من أبطال فيلم ” أنت جريح” …الابتعاد عن الغرور واختيار الادوار

كتب جهاد أيوب:

منذ حوالي خمس سنوات كتبت، وقبل الجميع أن الممثل السوري الشاب بلال مارتيني وجه لافت رغم أنه في بداية الطريق، وأدواره قصيرة، لكنه يؤديها باتقان، والأهم، ورغم الغالبية يعيشون البحث عن الشهرة السريعة لم أجده يؤدي الأدوار المتشابهة حتى في الاعمال الشامية التي تكرر ذاتها، وتخالها مسلسل واحد، وحينما سألت احد المخرجين عنه، أخبرني أن هذا الممثل المبتدئ لا يكرر نفسه، ولا يطمع بالتواجد لمجرد التواجد، وإذا لم يعجبه الدور يرفضه رغم أن غيره ينتظر خلف الباب!

أشرت إليه بأن يتنبه لهكذا فنان، فالساحة السورية حالياً تحتاج إلى نجوم شباب مؤثرة، ولا تحتاج إلى كم تكملة عدد، وأن غالبية نجوم الصف الأول والجيل الذي تلاهم يعيشون الشيخوخة، وعقدة النجومية ورفع أسعارهم الخيالية بفضل المنتج الإماراتي والسعودي واللبناني لأسباب كثيرة لن نشير إليها الآن!

اليوم، بلال مارتيني يشارك بأكثر من عمل درامي لشهر رمضان هذا العام، وللأعوام المقبلة، ولم يعد مجرد مؤدي لأدوار صغيرة، بل يشارك في بطولات ثانية وإلى جانب الأدوار الرئيسية، وهذا يسعدنا، وعلى أمل هو ورفاق جيله ودربه يشكلون حالة جديدة تصب لصالح الدراما السورية التي بدأت تشيخ كما حال نجومها!

وجديد بلال مشاركته في بطولة الفيلم السينمائي السوري الجديد ” أنت جريح” إخراج المغامر ناجي طعمي، وتأليف قمر الزمان علوش، ومن إنتاج الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون – مديرية الإنتاج التلفزيوني في وزارة الإعلام في سوريا، وإشراف عام عماد عبدالله سارة، والبطولة إلى جانب بلال مارتيني كل من نادين خوري، وكندا حنا، وخالد شباط، وتوفيق اسكندر، وعلي صطوف، وسالي أحمد.

صدى فيلم ” أنت جريح” ودور بلال من بعض الاصدقاء والزملاء أكثر من رائع، ونحن لا نتبنى رأي غيرنا ما دمنا لم نشاهد العمل، لكننا نحترم رأي الآخرين .

المستقبل في الدراما وفن التمثيل في سوريا لهذه الوجوه الفنية الشابة على أمل أن تجد من يقف إلى الموهوبين والمتميزين منها، وتقديم فرص تبرزها، وبلال مارتيني من ضمن هذه الوجوه التي أخذت تشق طريقها بجدية، موهبة ستحقق الأدوار الجيدة، والبطولات اللافتة إذا أمكن، وهو بمستوى المسؤلية لكونه يمتلك موهبة جيدة، وكل من يعرفه وعمل معهم يؤكدون ذلك، إلى جانب أن الكاميرا تحبه، فقط عليه أن لا ينغش بالشهرة السريعة، ويستمر في اختيار ما يناسبه خارج الغرور الذي لم يقع به بعد، وحتى تتراكم الفرص المهمة عندها سنقول بكل ثقة:” النجم الكبير الفنان السوري بلال مارتيني”.

مقالات ذات صلة