باسيل يشترط لقاء الحريري.. وحقائب “دسمة”!

كشفت مصادر متابعة لعملية تشكيل الحكومة، عن أن “الأفكار التي تم التداول بها سياسياً وإعلامياً في الأيام الماضية  فيما حاول البعض وضعها في خانة المبادرة، علقت لدى الفريق الرئاسي وتحديداً لدى رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، الذي يشترط قبل مقاربة البنود والأفكار الواردة فيها فتح حوار مباشر مع الرئيس المكلف سعد الحريري أسوة بما يحصل مع رؤساء الكتل الأخرى كما يدعي”.

في حين ترددت معلومات بأن “هذه المسألة أثيرت مع الرئيس نبيه بري الذي تعهد المساعدة لحلها بعد تشكيل الحكومة الجديدة مباشرة، بينما لم يتم حسم موضوع تنازل رئيس الجمهورية ميشال عون عن الثلث المعطل في التركيبة الحكومية، وبقيت هذه المشكلة موضع أخذ ورد، ولوحظ أن هناك عوائق وشروط مستجدة يحاول باسيل طرحها  للاتفاق عليها مسبقاً ومنها موضوع توزيع الحقائب الوزارية ولاسيما منها الخدماتية والدسمة على المسيحيين تحديداً.

وأشارت المصادر إلى أن “بقاء هذه الافكار والطروحات معلقة على هذا النحو، وتأجيل إعلان الرئيس عون عن تنازله عن الثلث المعطل لأي تشكيلة وزارية، أدى الى برودة ملحوظة في تسويق ما تبقى من أفكار وطروحات، وتريث الرئيس بري الذي يسعى لتسويقها، في زيارة قصر بعبدا كما تردد منذ ايام أو حتى في إيفاد ممثّل عنه لمناقشة الأفكار المتداولة، بينما استمر الرئيس المكلف على تكتمه وعدم إصدار أي موقف فيما يطرح من أفكار وصيغ لتسوية الخلاف بينه وبين رئيس الجمهورية ولا سيما توسعة الحكومة إلى 24 من دون حصول أي طرف على الثلث المعطل”

مقالات ذات صلة