سوري يحرق طفله لأنه تبول في سريره!

حكم القضاء الألماني بالسجن لمدة 17 شهرا على لاجئ سوري حرق طفله بسبب تبوله في سريره.

وأصدرت محكمة مدينة “لايبزغ” الألمانية، حكما بالسجن لـ 17 شهرا مع وقف التنفيذ، بحق لاجئ سوري يبلغ من العمر 32 عامًا، بتهمة قيامه بحرق طفله ذي العامين بسبب تبوله في سريره.

وقال المدعي العام في القضية إن “المتهم وضع طفله كعقوبة على فرن حام بعد أن جرده من ملابسه، وهو ما تسبب بحروق لمؤخرة الطفل من الدرجة الثانية والثالثة”.

والدة الطفل التي انفصلت عن زوجها بعد الحادثة كانت قد أخبرت موظفي الشؤون الاجتماعية أن ما قام به زوجها كان كنوع من العقوبة للطفل، لكنها ومع بدء المحكمة رفضت الإدلاء بشهادتها، وقال زوجها إنها عادت للعيش معه.

ويرفض المتهم الاعتراف بأن ما قام به كان بمثابة عقوبة للطفل مدعيًا أنه كان حادثًا غير مقصود، إلا أن المحكمة تعتبر أن ما قام به كان بمحض إرادته وذلك بدافع تأديبه للطفل.

مقالات ذات صلة