هذه خطة الرئيس عون لتفعيل الحكومة بغياب رئيسها المستقيل

علمت “اللبنانية” أن تداعيات الاجتماع الذي عقد بين الوزراء الذين يدورون في فلك النائب جبران باسيل ورئيس الجمهورية ميشال عون في حكومة تصريف الأعمال لم تنته، اذ ابدى رئيس الحكومة المستقيلة حسان دياب استياءه من الاجتماع شكلا ومضموناً معتبراً انه موجهاً ضده بهدف القوطبة عليه والتأسيس لاجتماع وزاري مصغر مما يعتبر مخالفة دستورية بارزة معتبراً ان الامر لن يمر.

 

وقد اعتبرت اوساط حكومية أن خطوة هذا الاجتماع تؤكد المؤكد بان لا حكومة جديدة في المدى المنظور في ظل تعثر التشكيل بعد ١٨ جولة بين الرئيسين المعنيين وقد وجد عون سبيلاً للخروج من المأزق محاولة لتعويم الحكومة المستقيلة في زمن الكورونا وبغياب دياب المتمنع عن تفعيل حكومته باجتماعات الكترونية مصغرة بالشكل الذي حصل.

مقالات ذات صلة