تعاون وتنسيق بين اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي الإسلامي و “كاريتاس لبنان “

زار منسق اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي-الإسلامي في محافظتي الشمال وعكار والملحق الإعلامي في الوادي المقدس الصحافي جوزاف محفوض، مبنى رابطة كاريتاس لبنان-سن الفيل ملتقياََ رئيسها الأب ميشال عبود الكرملي في مكتبه.

وجرى البحث في سبل التعاون وتنسيق النشاطات بين اللجنة في محافظتي الشمال وعكار بتوجيهات رئيسها سيادة المطران مار ماتياس شارل مراد، وفي المساعدات التي توزعها كاريتاس في الشمال.

كما حمّل “محفوض” الأب “عبود” إحترامه ومحبته لصاحب السيادة الصديق المطران ميشال عون المشرف على أعمال الرابطة، بحيث وضع جميع إمكاناته وعلاقاته بتصرف كاريتاس من أجل تسهيل مهامِها في الشمال وعكار، عن طريق التعاون مع رؤساء الأقاليم وشبيبةكاريتاس لبنان، منوهاََ بالدور الإنساني الذي تقوم به في هذه الظروف الاستثنائية الصعبة والحرجة من تاريخ لبنان، دون تمييز بين دين أو لون أو جنس أو طائفة.

ورابطة كاريتاس لبنان معروفة بخدماتها في ميادين عدة: الصحية والنفسية، والأطفال ذوو الحاجات الخاصة والمسنين.

يتم كل ذلك بتوجيهات الأب الرئيس عبود الذي يشرف شخصياً على كافة نشاطاتها خصوصاً اليوم في توزيعها المساعدات والحصص الغذائية والأدوية.

وقد شكر الأب عبود الزميل محفوض على مبادرته، محملاََ إياه أصدق معاني المحبة والإحترام لصاحب السيادة المطران مار ماتياس شارل مراد رئيس اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي – الإسلامي في لبنان، والنائب البطريركي العام للسريان الكاثوليك على ابرشية بيروت.

وللغاية نفسها شكر الزميل محفوض الأب الرئيس على حفاوة الإستقبال، مقدماََ لحضرته التهاني القلبية والحارة بمناسبة عيد البشارة الذي أصبح عيد وطني للمسيحيين وللمسلمين.

وللمناسبة تم أخذ صورة تذكارية.

مقالات ذات صلة