معلومات لـ”او تي في” و”ال بي سي” عن لقائي الرئيس عون مع السفير السعودي والسفيرة الفرنسية

قالت محطة “او تي في” ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قدم لسفير المملكة العربية السعودية وليد بخاري الشروحات حول اسباب الازمة الحكومية والنقاط التي كانت بحاجة لتوضيح وقد تم توضيحها.

واشارت المحطة الى انه في خلال لقاء الرئيس عون مع السفيرة الفرنسية في لبنان آن غريو لم تتطرق الاخيرة الى عقوبات اوروبية على قيادات سياسية لبنانية.

من جهتها نقلت محطة “ال بي سي” عن مصادر في قصر بعبدا قولها أن رئيس الجمهورية ميشال عون سيقوم ببعض الاتصالات لوضع جهات معنية ببعض الامور التي ادت الى ما ادت اليه في الازمة الحكومية.

وبحسب المصادر، فإن اول لقاء كان مع نائبة المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان والقائمة بأعمال مكتب المنسق الخاص نجاة رشدي صباحاً، وقد طلب لقاء سفيرة فرنسا والسفير السعودي.

واكدت مصادر دبلوماسية فرنسية لـ “ال بي سي” ان رئيس الجمهورية طلب لقاء سفيرة فرنسا وهي ذكّرته خلال اللقاء بالحالة الطارئة في لبنان وبمسؤولياته ازاءها.

وقالت المصادر في بعبدا إن عون وضع السفيرة الفرنسية بصورة الاشكالات التي رافقت عملية التأليف واكد تمسكه بالمبادرة الفرنسية كمشروع انقاذي للبنان وليس كوسيلة للسلطة واكد انه سيتابع جهوده لمعالجة موضوع الحكومة وفقاً لما تقتضيه مصلحة لبنان ومقتضيات الدستور والوفاق الوطني.

وعما اذا كان الرئيس عون اثار مع السفير السعودي الموقف من الرئيس الحريري او اي بديل عنه، أشارت المصادر لـ “ال بي سي” الى ان لا معطيات عن مثل هذه المعلومات التي تداولها الاعلام حتى قبل ان يطلب رئيس الجمهورية هذا الموعد والذي تم تحديده امس.

وأكّدت المصادر أن الرئيس عون لم يسعَ مرة الى الابتعاد عن المملكة والدليل على ذلك هو ان اول زيارة قام بها بعد انتخابه كانت الى المملكة كما وشارك في القمة العربية التي استضافتها في الظهران.

الى ذلك، لفتت المصادر الى أن السفير السعودي عرض التطورات الاخيرة والشروحات اللازمة التي ادت الى الازمة الحكومية والنقاط التي كانت تحتاج توضيحاً وقد اكد وقوف المملكة الى جانب لبنان وما اعلن عنه في البيان هو الذي قاله في اللقاء مع الرئيس عون.

كذلك، اكد  السفير الاستعداد لمساعدة لبنان, واطلع رئيس الجمهورية على المبادرة السعودية في اليمن والتي رحب بها الرئيس عون. وشددت المصادر على أن تحرك الرئيس عون مستمر وسيظهر تباعاً.

مقالات ذات صلة