الجوزو يفتتح مسجداً في الجية: إتقوا الله ولا تحرقوا لبنان

رعى مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو افتتاح مسجد “ابو حسن مطر” في الجية، بدعوة من دائرة أوقاف جبل لبنان، وألقى خطبة الجمعة من على منبره، بحضور النائب محمد الحجار، اللواء ابراهيم بصبوص، قاضي الشرع الشيخ محمد هاني الجوزو، مدير ازهر جبل لبنان الشيخ احمد خيال، رئيس دائرة اوقاف جبل لبنان محمد الخطيب وعلماء ومشايخ وبناة المسجد (ياسر مطر وعدد من اشقائه) وحشد من اهالي المنطقة.

وألقى الجوزو خطبة الجمعة فتوقف عند افتتاح المسجد، وأشار الى “أننا نفتتح اليوم بيتا من بيوت الله”، داعيا الله الى “أن يقف الى جانب المسلمين في هذه المحن التي يعيشونها اليوم، والتي جعلت من أرضنا العربية والاسلامية ساحة للدماء والقتل، واستباحة أعراض المسلمين والاعتداء على الأبرياء، ولتمزيق شعوب هذه الامة وتفتيتها”.

وأمل ان “يحرر الله الأمة من الظلمة والمستبدين والقتلة”، مؤكدا ان “المساجد لله ولا تعبدوا مع الله احدا ولا تدعوا مع الله احدا، فهو وحده القادر على التغيير”، وحيا “بناة المسجد ياسر مطر واخوانه على هذا العمل الخير والعظيم عبر بناء هذا المسجد، فمن بنى لله مسجدا يريد به وجه الله، بنى الله له بيتا في الجنة”.

وتناول الجوزو رسالة المسجد الإيمانية، مشددا على “ولاء المسلمين لله عز وجل”، وأكد “أننا أهل التوحيد والإيمان”، متوقفا عند “أهمية بناء المساجد من الناحية الشرعية”.

وقال: “نفتتح اليوم مؤسسة ومدرسة عظيمة خرج منها النور الالهي وتعاليم الإسلام والدعوة الاسلامية”، مستذكرا “هجرة الرسول محمد إلى المدينة وبناءه المسجد فيها لما للمساجد من دور عظيم في احياء النفوس وبث الإيمان فيها، وأن نكون يدا واحدة”.

ورأى “أن مشكلتنا في لبنان تكمن في أن الطائفية مزروعة في قلوب البعض لأنهم يريدون أن يكون للبلد لون واحد وهذا لن يحدث، ولكن بإذن الله تعالى ستتغير الأحوال، علما أننا نعيش حياة مضطربة لا أمن فيها ولا أمان بسبب هذا الصراع الطائفي والصراع على المصالح الشخصية والوصول الى المناصب ووضع اليد على أموال الشعوب”، معتبرا أن “هذه المناهج لا تدوم أبدا، لذا على المسؤولين أن يخافوا على أنفسهم وعلى مستقبلهم، لأن من يتآمر على لبنان فهو يتآمر على نفسه”.

وتطرق الى الأحداث الأخيرة في الجبل، فقال: “مررنا بمشكلة في الجبل بين بني معروف، والناس جميعا خافت من اشتعال نار الحرب بسبب هذه الحادثة، لذا نقول لهم اتقوا الله ولا تحرقوا لبنان ولا تحاولوا اثارة الفتنة من جديد، ولا تحاولوا التركيز فقط على الفتنة لأنها إذا اشتعلت سيتضرر منها من هو في السلطة ومن هو خارجها، فنحن نمر بمرحلة صعبة جدا نرجو الله أن تمر من دون مشاكل”.

بعد ذلك، أم المصلين قاضي الشرع الشيخ محمد هاني الجوزو.

واختتمت الاحتفال بتقديم مطر دروعا الى النائب الحجار والمفتي الجوز واللواء بصبوص.

مقالات ذات صلة