مخزومي يبحث مع عون الأوضاع: لتقديم السلم الأهلي على أي مصالح حزبية أو فئوية

دعا إلى تحصين استقرار لبنان بالوحدة الداخلية وانجاز اصلاحات هيكلية في الإقتصاد

بحث رئيس “حزب الحوار الوطني” النائب فؤاد مخزومي مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في بعبدا،  الأوضاع في لبنان والمنطقة.

وإثر اللقاء، ثمّن مخزومي “الجهود التي يبذلها رئيس الجمهورية لرأب الصدوع وإصلاح ذات البين بين الفرقاء السياسيين”، داعياً “القوى السياسية المعنية إلى تقديم السلم الأهلي على ما عداه من مصالح حزبية أو فئوية”.

وقال مخزومي: “إن الدعوة لجلسات الموازنة في مجلس النواب، بعد الجهود التي بذلتها اللجان النيابية المعنية تستحق التقدير، وهي إن لم تأتِ أُكُلها في عملية الإصلاح تُعتبر أنها وضعت المداميك والأسس لنقاش أي موازنة مقبلة”.

وحذر مخزومي من أن “موازنة العام 2019 تأخرت كثيراً ومن المفترض أن تكون الحكومة قد أنجزت موازنة العام 2020 قبل آب المقبل”، لافتاً إلى أن “الهيئات الاقتصادية العالمية والبنك الدولي ينتظران منا الكثير، عدا عن الوعود التي قدمتها هذه الحكومة لـ “سيدر” بإنجاز إصلاحات هيكلية حقيقية في الاقتصاد”.

من جهة أخرى، اشاد مخزومي بموقف الرئيس عون القاضي بمتابعته مع السلطات الأميركية المختصة مسألة العقوبات الجديدة، محذراً من “وضع عالمي وإقليمي غير مؤات لاستقرار لبنان”، وداعياً إلى تحصينه بالوحدة الداخلية.

مقالات ذات صلة