عملية رفع الدولار في السوق السوداء مخطّط لها منذ فترة.. والتجار يدعون العفة!

أشارت صحيفة “الديار” أن “ارتفاع سعر صرف الدولار أمر مُفتعل! وللتأكد يكفي الذهاب إلى مخازن إثنين من أكبر سوبرماركات لبنان لمعرفة أن المواد المدعومة موجودة في هذه المخازن في حين أن الرفوف في الصالات فارغة. تجار تحوّلوا إلى شبكات منظّمة تحمل غطاء سياسي وتدّعي العفّة على شاشات التلفزة! بئس هذا الزمن”.

ويقول أحد المصادر للصحيفة، أن عملية رفع الدولار في السوق السوداء مخطّط لها منذ فترة، حيث نرى أن سعر صرف الدولار في السوق السوداء بقي فترة طويلة ما بين الـ ٨٥٠٠ و٩٥٠٠ بإنتظار تزامن عدّة عوامل:

أولا- خلق فوضى إجتماعية تنفيذًا لأجندة سياسية مُعيّنة؛

ثانيا- إستفادة التجار (الذين يخُزنون المواد المدعومة ويرفضون بيعها) والصرافة (الذي يحققون أرباحا خيالية)، وبعض المصارف التي تُقلّل من ودائعها على حساب المواطن.

ثالثا- إيجاد حجّة أو عذر يسمح بتبرير هذا الإرتفاع وما هو أفضل من التعميم ١٥٤ ونهاية المُدة المُعطاة للمصارف للهجوم على هذا التعميم المرفوض من قبل المصارف؛

والغريب العجيب في هذه الحكاية الدروس الأخلاقية التي يُعطيها هؤلاء على شاشات التلفزة في حين أنهم يعمدون إلى سحب المواطنين كراماتهم من خلال إذلالهم وتجويعهم من دون حسيب أو رقيب.

مقالات ذات صلة