خاص “الانتشار”- المحافظ نهرا لـ”الانتشار”: فليدلني المطالبون باستقالتي اين أخطأت وانا جاهز…

رئيس بلدية طرابلس حاول التغطية على التقصير بإحراق مبناها بافتعال قصة المحضر

أكد محافظ طرابلس والشمال القاضي رمزي نهرا ان “رئيس بلدية طرابلس عومل بكل احترام ولياقة ولم يتعرض له احد او صدرت كلمة نابية بحقه”، مستغربا ما اثاره الاخير بهذا الصدد محاولا التغطية على الخطأ الذي ارتكبه بتصوير محضر التحقيق مخالفا القانون بذلك.

وقال نهرا لـ”الانتشار”، في رد عن سؤالها له عن المطالبة بالاستقالة”، “نستغرب المطالبة بهذ الامر دون اي اسباب وجيهة تبرره. وإن من ينادي بذلك عليه ان يُظهر ويُثبت اين أخطأت واي فساد ارتكبت كما يدعون وانا جاهز للمواجهة”.

واستغرب نهرا هذه الضجة التي أثارها يمق جراء التحقيق الذي أجري معه، “والذي تم اصلا بناء على طلب وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي، عوض أن يصوب الأمر ويوضح كيف جرى إحراق مبنى البلدية، وكيف يتمكن 30 فردا لا أكثر من فعل ذلك، فيما لدى البلدية ١٠٠ شرطي كان بإمكان خمسين منهم التصدي لهؤلاء الشبان ومنعهم من ارتكاب جرمهم”.

وعزا المحافظ نهرا ردود الفعل المنتقدة له والمطالبة برحيله إلى “أسباب سياسية لا تخفى على أحد في خضم الاجواء المعادية للعهد والرئيس ميشال عون المخيمة على طرابلس، في وقت كان يتمنى فيه أبعاد السياسة عن الموضوع ومحاسبته عن أي تقصير اذا كان هناك من تقصير ارتكبه”، مؤكدا أنه “لطالما عامل الكل بسواسية وسعى جاهدا لفعل ما أمكن للمدينة والشمال وسط ظروف قاسية غير طبيعية يدركها القاصي والداني”.

مقالات ذات صلة