الحكومة التشيكية تدعم مستشفى الحريري وتقدم تبرعات للمساعدة في معالجة تفشي الوباء

زار سفير تشيكيا جيجي دوليجيل، ترافقه نائبة رئيس البعثة داغمار ميناتشيكوفا، المستشارة الاقتصادية والتجارية ليديا سكوليلوفا، في حضور المدير العام لشركة “ف.أ كتانة” بيار أيوب، “مستشفى رفيق الحريري الجامعي” وكان في استقبالهم المدير العام للمستشفى الدكتور فراس الأبيض والمدير الطبي الدكتور ربيع شاهين، لتسليم كمية من المساعدات الطبية لقسم التوليد في المستشفى تبلغ قيمها 150 ألف دولار، تضم 6 أسرة خاصة للولادة و6 أسرة للأطفال حديثي الولادة، و3 آلات للتخثير الكهربائي.
وجاءت هذه المساعدة، بحسب بيان، “جزءا من البرنامج الإنساني الجديد الذي أطلقته وزارة الخارجية التشيكية بعنوان “رد فعل إنساني على جائحة كوفيد-19″ والتي تمت الموافقة عليه في نيسان 2020”.

واعتمدت الجمهورية التشيكية في بيروت “مستشفى رفيق الحريري الجامعي” “أفضل مرشح لهذا البرنامج باعتباره المستشفى الحكومي المركزي في بيروت الذي يقوم بخدمة السكان المحرومين من المواطنين واللاجئين السوريين، إضافة إلى اعتماده مركزا رئيسيا لإدارة مرضى كوفيد-19 وعلاجهم منذ تفشي هذا الوباء”.

ووفق البيان، “يتكون جناح الولادة في مستشفى الحريري من 12 سريرا، لديه القدرة على استيعاب 6 أسرة إضافية للولادة، الأمر الذي سيساعد على تحسين الجودة وتسهيل رعاية المرأة أثناء المخاض في جميع مراحل الولادة”.

وبفضل أسرة الولادة الجديدة، “سيكون المستشفى قادرا على تلبية الطلب المتزايد على الخدمات الخاصة بأجنحة الولادة للمرضى الضعفاء من المجتعين اللبناني والسوري”.

وجاءت هذه المساعدة “نتيجة التعاون الناجح السابق بين سفارة جمهورية التشيك في بيروت ومستشفى رفيق الحريري الجامعي الذي يعود الى عام 2017، في إطار برنامج Medevac، بحيث مولت جمهورية التشيك شراء جاز طب العيون بقيمة 100 ألف دولار للمستشفى. وفي العام 2019، أجرى فريق من أطباء العيون التشيكيين عمليات جراحية للعيون داخل المستشفى لـ 83 مريضا يعانون اعتام عدسة العين.

وبعد إنفجار مرفأ بيروت في 4 آب 2020، أرسلت جمهورية التشيك على الفور مساعدة إنسانية إلى لينان بحيث تم التبرع بجزء من المعدات الطبية المرسلة إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي”.

مقالات ذات صلة