تعرفوا على المرأة التي أرسلت الإمارات إلى المريخ!

 قادت سارة الأميري  الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل”، وتحت عنوان “امرأة ترسل العالم العربي الى المريخ”، كتبت صحيفة “لوجورنال دو ديمانش” عنها، واصفة المهمة بأنها نجاح مزدوج، للإمارات وللمرأة العربية.
شغلت سارة بنت يوسف الأميري منصب رئيس مجلس علماء الإمارات إلى جانب منصبها كنائب مدير وقائد الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل” في مركز محمد بن راشد للفضاء. وشملت مهامها تأسيس وتطوير قطاع علوم الفضاء في المركز.
في العام 2015، برزت الأميري بين العلماء الشباب الخمسين في المنتدى الاقتصادي العالمي لمساهمتها في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة. وفي العام 2016، كّلفت برئاسة مجلس علماء الإمارات، الهادف إلى إيجاد بيئة محفزة للبحث العلمي وتهيئة جيل من العلماء والباحثين الإماراتيين لتوفير قاعدة وطنية من علماء وخبراء متخصصين.
بدأت مسيرتها كمهندسة في مشروعي القمر الصناعي «دبي سات-1 ودبي سات-2»، وعملت كمدير لإدارة البحث والتطوير في مركز محمد بن راشد للفضاء. وهي تحمل شهادتين في هندسة الكومبيوتر من الجامعة الأميركية في الشارقة. وتتولى في الحكومة الجديدة التي اعلنت قبل أسبوعين منصب رئيس وكالة الإمارات للفضاء.
كانت المرأة العربية الرائدة الأولى تطل عام قبل ثلاث سنوات على منصة “تيد”، وهي سلسلة من المؤتمرات العالمية التي تهدف لتعريف ونشر الافكار الجديدة والمتميزة للعالم وترعاها “مؤسسة سابلنغ الأميركية”، المؤسسة غير ربحية خاصة شعارها “أفكار تستحق الانتشار”. وتحدثت الاميري في حينه عن “مسبار الأمل”.
وتم اختيار سارة الأميري ضمن قائمة “أكثر 100 امرأة تأثيراً وإلهاماً في العالم” للعام 2020، التي تضم نساء من مختلف دول العالم قدمن عطاءات متميزة لمجتمعاتهن ودولهن، من خلال الأعمال والأبحاث العلمية، والدراسات والمشروعات الرائدة التي أشرفن على إطلاقها والمبادرات التي عملن على تطويرها، والتي تركز في نسختها للعام الحالي، على جهود النساء المتميزات اللاتي أسهمن في حماية أفراد المجتمع من تداعيات جائحة فيروس “كوفيد-19″، ودعم الجهود الحكومية في استمرارية الأعمال والخدمات بما ينعكس إيجاباً على حياة أفراد المجتمع.

مقالات ذات صلة