لقاء الاحزاب في الجنوب يدين الإجراءات الأميركية بحق “حزب الله”

إدراج اميركا نواباً منه على لائحة الإرهاب إهانة واضحة للدولة واللبنانيين

إعتبر “لقاء الأحزاب اللبنانية في الجنوب” “إدراج الإدارة الأميركية عددا من نواب وقياديي حزب الله وعلى رأسهم رئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد على لائحة الإرهاب، ما يشكل إهانة واضحة للدولة وللشعب اللبناني”، مطالباً “السلطة الرسمية بموقف واضح من هذه الإجراءات التي تمس السيادة اللبنانية”.

عقد “لقاء الأحزاب اللبنانية في الجنوب” اجتماعه الدوري، في مقر قيادة “التنظيم الشعبي الناصري” وأصدر بعده بيانا اعرب فيه عن “رفضه وإدانته للسياسة الأميركية في المنطقة”، معتبرا أن “ما تقوم به الإدارة الأميركية من ضغوطات وعقوبات تجاه الدول الداعمة للمقاومة وخاصة إيران وسوريا، ما هو إلا محاولة لتحقيق الأهداف التي عجزت عنها في الحرب”، مؤكدا “ضرورة رص الصفوف لمواجهة هذه الحملة الشرسة ضد محور المقاومة وبيئتها وكل مكوناتها”.

واستنكر اللقاء “إدراج الإدارة الأميركية عددا من نواب وقياديي حزب الله وعلى رأسهم رئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد على لائحة الإرهاب، ما يشكل إهانة واضحة للدولة وللشعب اللبناني”، مطالبا “السلطة الرسمية بموقف واضح من هذه الإجراءات التي تمس السيادة اللبنانية”.

وعن الاحداث التي جرت في الجبل أكد اللقاء “رفضه لكل أشكال العنف”، معتبرا أن “ما جرى يأتي نتيجة للتحريض الطائفي والمذهبي”، داعيا “كل القوى السياسية للكف عن سياسة التحريض المذهبي والطائفي التي تمارس في لبنان”، مطالبا “بإحالة هذه القضية إلى القضاء اللبناني للبت به”.

واكد اللقاء “رفضه للانقطاع الدائم للكهرباء عن منطقة صيدا والجنوب”، داعيا “المسؤولين إلى الاهتمام والكف عن عدم المبالاة ووقف الهدر والفساد والاستهتار بمصلحة المواطن الجنوبي”.

واكد اللقاء “أهمية الدور الذي يلعبه الجيش اللبناني الوطني والأجهزة الأمنية اللبنانية في حماية السلم الأهلي واستقرار الأمن في لبنان”.

مقالات ذات صلة