فيصل كرامي في غياب جان عبيد: لو تجسّد العيش الواحد في رجل لكان هو

ودّع رئيس تيار الكرامة النائب فيصل كرامي الراحل الكبير النائب جان عبيد بالكلمات التالية:

كما النهر، عوّدنا جان عبيد ان يتصل بالنبع، وينفتح على البحر، فيكون شامخاً في اندفاعاته، متناغماً في انسياباته، وفي كل ما يقول ويفعل هو فكرٌ وقلبٌ وعقلٌ، يجري ويسقي ويرفد ويطوف.

ومن بين كل الظواهر، علّمنا جان عبيد انه الرجل – الظاهرة في لبنانيته الصافية وفي عروبته الاصيلة، وهو حين يستند الى التاريخ والجغرافيا فإنما يعيد قراءتهما ويعيد كتابتهما منطلقاً على الدوام من استثنائية لبنان التي تفرض ان نكون استثنائيين في انتمائنا لهذا الوطن وفي حرصنا على عيشه الواحد، ولو تجسّد العيش الواحد في رجل لكان جان عبيد بدون منازع.

انه ابن زغرتا وطرابلس وكل لبنان في آن واحد، ما يجعله ابن الميثاقية التي تحرس هذا الوطن الحلم الذي صانه جان عبيد حافظاً للانجيل والقرآن ومؤكداً ان الاوطان تصان بالمحبة وبالانفتاح وبالادراك وبقدر الفرد اللبناني على ان يكون هو وان يكون الإخر في كيان واحد وفي اختصار فريد لتلاقي الحضارات.

جان عبيد، يرحل عنّا اليوم تاركاً هذا الفراغ الهائل الذي تتركه قامة باسقة في العمل السياسي والوطني والاجتماعي، هو الذي كان رجل الحوار والتلاقي والنقاش المثمر والافكار المستنيرة واحد كبار المعماريين في بنية الشخصية اللبنانية.انه باختصار الابن الشرعي للبنان في اجمل تجليات لبنان.

وبرحيل جان عبيد، افتقد شخصياً، ونفتقد كعائلة، رجلاً كان على الدوام صاحب الحضور المشمس الذي ربطتنا به اسمى روابط الصداقة والمحبة والاخوة والوفاء.

جان عبيد، لم يكن لك ندٌ الا انت، فكيف نرثيك وبأي الكلمات نودعك؟ حسبنا ان نقول انك راسخ في الذاكرة والوجدان وان لبنانك الجميل باقٍ في وجه العاصفة.

مقالات ذات صلة