عبد الصمد: للإعلاميين الأولوية في الحصول على اللقاح

أكدت وزيرة الإعلام في حكومة تصريف الأعمال، منال عبد الصمد نجد، في حديث لـ “الجديد”، أن “قرار إعادة الفتح التدريجي، سواء أكنا مقتنعين به أم لا، يجب تطبيقه بحذافيره وإلا الفوضى”.

وأضافت “لدينا ظروف مختلفة عن بقية الدول تتعلق بالوضع الاقتصادي القاهر الذي يزيد عبئا كبيرا على المواطنين وينعكس مشاكل اجتماعية ونفسية، لذلك من الضروري أن نأخذه في الاعتبار”، مشيرة إلى أن “اذا اثبتنا خلال الاسبوعين المقبلين جدية في التعامل مع الاقفال والتزمناه، ربما بعد أسبوعين قد يكون هناك اعادة نظر في موضوع الاقفال”.

وعن دور وزارة الإعلام في إطلاق الخطة الاعلامية، أشارت إلى أن “الوزارة، بالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية واليونيسكو وغيرها من الشركاء، كان دورها اعطاء المعلومات الصحيحة والشفافة للمواطن والمقيم في لبنان ليتخذ القرار الصحيح، لناحية اللقاح وفعاليته، ولناحية الاجراءات المتبعة. ويجب التوعية على اللقاح بشكل موثوق به من مصادر علمية دقيقة، وان تلعب الوسائل الاعلامية دورا واعيا من خلال استضافة الاختصاصيين والعلميين وتقديم مواد علمية وموثوق بها”.

كما لفتت عبد الصمد، إلى أنه “توافقنا مع وزارة الصحة واللجنة الوطنية للقاح على أن تكون الأولوية للاعلاميين، لأنهم في الصفوف الأولى ويغطون الأحداث على الطرق، ونراهم أحيانا كثيرة داخل المستشفيات وسيارات الاسعاف، ومنظمة الصحة العالمية هي التي صنفت الإعلاميين كذلك. لقد اعتبرنا أن المعايير التي يتم بموجبها تصنيف الأولويات لتلقي اللقاح هي: المسنون أولا، الوضع الصحي ثانيا وطبيعة العمل ثالثا. ونعمل لأن يحصل جميع الإعلاميين في المرحلة الأولى على اللقاح”.

مقالات ذات صلة