أستاذ “التربية” موقوفاً بتهمة التعامل مع العدو الاسرائيلي

أوقف عناصر فرع استخبارات الجيش في الجنوب المواطن( أحمد. ض) للاشتباه في تعامله مع العدو الإسرائيلي، بعد دهم منزله في بلدته عربصاليم الجنوبية صباح أمس.

وعلمت صحيفة “الاخبار” أنّ قوّة كبيرة من استخبارات الجيش، بمؤازرة عناصر من بيروت، دهمت منزله ومنزل عائلته والمدرسة في البلدة، حيث جرى توقيف المشتبه فيه المعروف بـ”أبو شهاب” وضبط ومصادرة أجهزة إلكترونية وأجهزة اتصال تعود له.

واضافت الصحيفة في مقال للكتاب رضوان مرتضى انه وبعد توقيف المشتبه فيه من قبل فرع استخبارات الجنوب، جرى نقله إلى فرع التحقيق في اليرزة. وقد جاءت عملية الدهم على خلفية رصد الفرع التقني (الفرع الفني) في مديرية الاستخبارات اتصالات مشبوهة له، وتحدّثت مصادر أمنية عن رصد المشتبه فيه منذ مدة. ويعمل الموقوف مدرّساً لمادة التربية وناظراً في ثانوية عربصاليم الرسمية. ويتحدث عارفوه عن أنّه كان مرشّحاً ليعيّن مديراً لثانوية البلدة. وكان ينتمي سابقاً إلى حزب البعث، قبل أن يتركه ليحاول التقرب من حزب الله، قبل أن يبتعد عنه.

وكشفت المصادر أنّ المشتبه فيه كان يتردّد بشكلٍ دوري إلى الأردن، مشيرة إلى أنّه متزوج بأردنية. وقد علّق ابنه، الموجود في أوكرانيا، على صفحته على موقع فايسبوك، على خبر التوقيف بالقول: “إذا بيّي عميل أنا حإقتلو بإيديّي، بس إذا تصفية حسابات يلّي عامل دزّة كل عيلتو حتموت”.

وعلمت الصحيفة أنّ الموقوف سبق أن تورّط قبل سنوات بقضية إرسال تهديد بتفجير السفارة الكويتية في بيروت عبر الهاتف، ملفّقاً التهمة لشقيقه (توفي قبل نحو شهرين) الذي كان يعيش في الكويت، والذي تحكم علاقته به خلافات بسبب الإرث. وقد أوقفت استخبارات الجيش الشقيقين حينذاك، قبل أن يفرج عنهما بعد أيام.

مقالات ذات صلة