“إعلاميون من أجل الحرية”: الإعتداء على الصحافي ابراهيم فتفت لا يليق بأي مؤسسة عسكرية أو أمنية

إعتبرت مبادرة “إعلاميون من أجل الحرية” في بيانٍ أن الاعتداءات بحق الصحافيين أثناء تأدية مهماتهم الإعلامية مستمرة. فما تعرض له الصحافي ابراهيم فتفت كان اعتداء موصوفاً، لا يليق بأي مؤسسة عسكرية أو أمنية أن تسمح بارتكابه”.

وتابعت: “ندين هذا التعدي المخالف للقانون،ونطالب قيادة قوى الأمن الداخلي بمنع تكرار هذه الممارسات ومحاسبة المسؤولين عنها. إن الصحافي فتفت قام بواجبه في نقل الأحداث في ظل تعتيم إعلامي مستغرب، فهل كان المطلوب منع نقل الصورة والصوت للرأي العام”.

وأكدت على “أن حرية ممارسة العمل الإعلامي مصانة بالدستور والقوانين،وننبه الى خطورة تكرار هذه الممارسات”.