هل سقطت مبادرة بكركي أو أُفشِلت؟

أشار النائب السابق فارس سعيد أن مبادرة بكركي فشلت، ليس بسبب نوايا بكركي أو أسلوب عملها، إنما بسبب عدم تجاوب رئيس الجمهورية مع طرح بكركي. ويوضح انّ «هناك من حاول أن يقول للبطريرك إن الخلاف على الحكومة داخلي وله علاقة بالاساءة أو بقلة الاحترام نَتجَت عن شخصية معينة تجاه شخصية اخرى، لكن يتبيّن للبطريرك أنّ الموضوع يتجاوز كل هذه التفاصيل، بل هناك إرادة «فوق لبنانية» من أجل عدم تشكيل حكومة اليوم، ورئيس جمهورية لبنان مكلّف بهذه العرقلة. كما انّ رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري لم يقم بما يجب عليه بالاتجاه الصحيح، مُعرباً عن اعتقاده بأنّ «الانتقاد من قبل البطريرك موجّه أكثر باتجاه رئيس الجمهورية».

 

وعَلّق سعيد على مدى قدرة فصل الأزمة اللبنانية عن أجندة «حزب الله» في ظل موازين القوى السائدة، فقال: «إنّ البطريرك حدّد موضوع الحياد بوثيقة صدرت عن مجلس المطارنة الموارنة، ولَخّصها بعبارة ملفتة وهو أن يتوقف أي طرف خارجي على الاستقواء بالخارج. وبالتالي، فإنّ «حزب الله» هو الطرف الداخلي الذي يَستقوي بالخارج، فيما الأطراف الأخرى غير موجودة، في موازاة غياب الحضور العربي عن لبنان بدليل انسحاب سفراء الدول العربية. كما ليس هناك حالة عربية وازنة في البلد، بل حالة إيرانية وازنة بواسطة سلاح الحزب. وبالتالي، المقصود بالحياد أيضاً هو فريق من اللبنانيين الذي يَستقوي بإيران». هذا يعني عملياً أنّ أي فصل يتطلّب مواجهة لهذا الواقع من جميع اللبنانيين، بينما هناك جزء من المسيحيين راضون عن التحالف مع «حزب الله» لأنه يؤمّن لهم امتيازات ونفوذاً سياسياً يتجاوز قدرتهم على التأثير من خلال الدستور واتفاق الطائف، وفريق من المسلمين يعترض على ميشال عون من دون أن يعترض على سلاح «حزب الله».

ورداً على سؤال، يؤكد سعيد أنّ «القطاع المصرفي في لبنان والجيش اللبناني يشكّلان اليوم العائق الأساسي امام انتقال «حزب الله» من الجمهورية الثانية إلى الجمهورية الثالثة وفق شروطه. فإذا ضُرب الجيش، واذا تعرّض القطاع المصرفي لانهيار كامل، سيسود اليأس، وسيضطر اللبنانيون إلى القبول بكل الحلول المطروحة عليهم، ومن ضمنها الحل الذي يَصوغه الحزب ويعمل له منذ العام 2012، وهو انتقال لبنان من الجمهورية الثانية إلى «الثالثة» وفقاً لشروطه والإطاحة بالدستور وباتفاق الطائف».

وجَدّد سعيد التأكيد أنّ «هناك مصلحة مسيحية صافية للمطالبة من موقع مسيحي باستقالة رئيس الجمهورية. فهذا الرئيس المحسوب على الطائفة المارونية تحديداً، وعلى المسيحيين عموماً، هو الرئيس الذي يؤمّن الغطاء الشرعي للسلاح الإيراني في لبنان، وهو الرئيس الذي يؤمّن الغطاء لتنظيم يُعتبر في دوائر القرار العربية والخارجية إرهابياً، فلماذا نتحمّل نحن العواقب؟

ويضيف: «مهما كانت المكتسبات التي حققها عون من خلال تحالفه مع الحزب، فإنّ ثَمن هذا التحالف في المستقبل ضَرره علينا كمسيحيين سيكون أكبر بكثير من المكاسب التي حققها عون».

مقالات ذات صلة