ميلانيا ترامب في رسالة وداع: اختاروا السلم على العنف

ألقت السيدة الأولى ميلانيا ترامب، الاثنين، خطابا ضمنته رسالة وداع مدتها سبع دقائق تقريبًا حثت فيها الأميركيين على اختيار “الحب على الكراهية” و “السلام على العنف”.

وتم نشر مقطع الفيديو الذي تم تصويره في البيت الأبيض على تويتر قبل أقل من 48 ساعة من مغادرة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، منصبه ظهر الأربعاء.

وقالت ميلانيا “بينما أختم أنا ودونالد وقتنا في البيت الأبيض، أفكر في كل الأشخاص وقصصهم الرائعة عن الحب والوطنية والتفاني”.

لقد استلهمت من الأميركيين الرائعين في جميع أنحاء بلدنا من الذين يرفعون مجتمعاتنا من خلال لطفهم وشجاعتهم وخيرهم ونعمتهم”.

ثم تابعت “أرى وجوه الجنود الشباب الشجعان الذين أخبروني بفخر في أعينهم كم يحبون خدمة هذا البلد، أقول لكل فرد في الخدمة ولعائلاتنا العسكرية الرائعة أنتم أبطال، وستظلون دائمًا في أفكاري وصلواتي”.

وتابعت: “أفكر في جميع أعضاء إنفاذ القانون الذين يحيوننا أينما ذهبنا، في كل ساعة من كل يوم، ويقفون للحفاظ على مجتمعاتنا آمنة، ونحن مدينون لهم إلى الأبد.

ولم تذكر ميلانيا ترامب، 50 عامًا، هجوم الكابيتول مباشرة، لكنها طلبت من المشاهدين أن يكونوا مسالمين بينما أدانت العنف على نطاق واسع.

كما روجت السيدة الأولى لمبادرة Be Best المميزة الخاصة بها وتحدثت عن ارتباطاتها مع قدامى المحاربين والأشخاص الذين يعانون من إدمان المخدرات.

وقالت “عندما جئت إلى البيت الأبيض، فكرت في المسؤولية التي شعرت بها دائمًا كأم تشجع وتعطي القوة وتعلم قيم اللطف… من واجبنا كبالغين وأولياء أمور ضمان حصول الأطفال على أفضل الفرص لعيش حياة صحية ومرضية”.

وأضافت “أطلب من كل أميركي أن يكون سفيرًا لـ Be Best، وأن يركز على ما يوحدنا، وأن يعلو فوق ما يفرق بيننا، وأن يختار دائمًا الحب على الكراهية، والسلام على العنف”.