محققون فرنسيون يرجئون زيارتهم إلى لبنان للاستماع الى كارلوس غصن

رجأ محققون فرنسيون زيارة كانوا يعتزمون القيام بها إلى بيروت خلال الأسبوع المقبل للاستماع إلى قطب صناعة السيارات كارلوس غصن، بعدما شدّد لبنان اجراءات الاغلاق العام جراء ازدياد تفشي كورونا، وفق ما قال فريق الدفاع لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وقال المحامي جان تاباليه من مكتب “كينغ أند سبالدينغ”، متحدثاً باسم فريق الدفاع عن غصن، لفرانس برس: “بسبب تدهور الوضع الصحي في لبنان، تمّ إقرار إغلاق تام، وبموجب اتفاق متبادل بين القضاة الفرنسيين واللبنانيين وفريق الدفاع، تقرّر إرجاء مجيء القضاة الفرنسيين إلى وقت لاحق”.

وكانت مصادر فرنسية مطلعة على ملف غصن قالت لفرانس برس في 28 كانون الأول، إنّ فريقاً من قضاة التحقيق من المكتب المركزي لمكافحة الفساد والجرائم المالية والضريبية يعتزم الاستماع إلى غصن في الفترة الممتدة من 18 إلى 22 كانون الثاني في بيروت، كجزء من تحقيقين قضائيين يتعلقان به في فرنسا.

مقالات ذات صلة