وزير خارجية عُمان يصل دمشق في أول زيارة لمسؤول خليجي بارز منذ اندلاع الأزمة 2011

الأسد يستقبل بن علوي ويبحثان مساعي استعادة الأمن بالمنطقة

في زيارة هي الأولى لمسؤول خليجي بارز إلى دمشق، منذ اندلاع الأزمة السورية، إستقبل الرئيس السوري بشار الأسد وزير خارجية سلطنة عُمان يوسف بن علوي وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيز مساعي استعادة الأمن في المنطقة وآخر التطورات بما في ذلك “محاولات طمس الحقوق العربية التاريخية في ظل الأزمات والظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة حاليا”، وفاقاً لوكالة الأنباء السورية “سانا”.

وناقش الرئيس السوري ووزير الخارجية العُماني التحديات السياسية والاقتصادية وسبل التصدي لها، وفاقاً لوكالة “سانا”..

وقالت وزارة الخارجية العمانية في تغريدات عبر “تويتر” اليوم الأحد: “استقبل الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية معالي الوزير يوسف بن علوي الذي يزور دمشق حاليا​​​”.

وأضافت “الخارجية” “نقل (ابن علوي) خلال اللقاء تحيات حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم [(قابوس بن سعيد)، كما تم بحث العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وتعزيز المساعي الرامية إلى استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وكان بن علوي “عقد جلسة مباحثات رسمية في دمشق مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، استعرضا خلالها العلاقات الثنائية، والتطورات الراهنة على الساحة العربية والإقليمية”.

يذكر أن زيارة بن علوي هي الرسمية الأولى لوزير خارجية دولة خليجية إلى سوريا منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011.

مقالات ذات صلة