أرسلان والغريب يغادران قصر بعبدا صامتين

رئيس "الديموقراطي" يؤكد لعون تمسكه بالمجلس العدلي

أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” ان رئيس الحزب “الديموقراطي اللبناني” النائب طلال أرسلان غادر ووزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، قصر بعبدا، من دون الادلاء بأي تصريح.

وذلك على أثر زيارة استقبلهما خلالها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عند الساعة الثالثة والنصف.

وفي أجواء اللقاء أفادت مصادر متابعة محطة “أو تي في” أن اللقاء مع ارسلان والغريب جاء استكمالا للقاء الرئيس عون برئيس مجلس النواب نبيه بري.

وأكدت المصادر أن ما يحصل هو لاستمرار التحقيق والوصول الى نتيجة والبت بعدها الى اي جهة من القضاء سيجري تحويل القضية.

وأعلت أن التحقيقات جارية وتم القبض على عدد من المطلوبين.

وتابعت المصادر أن الرئيس عون مع تحقيق شفاف وواضح مع الاطراف الحقيقيين الذين اشتركوا في الحادث.

وأشارت المصادر إلى أنه عندما نصل الى نتائج في التحقيق يبنى على الشيء مقتضاه.

وأوردت “ال بي سي” معلومات مفادها أن ارسلان أبدى تمسكه بالمجلس العدلي أكثر من أي وقت مضى وأكد ألا مساومة على دماء الضحيتين.

مقالات ذات صلة