المفتي عبد الله: إعادة فتح باب الحوار نافذة للحل الشامل

إعتبر المسؤول الثقافي المركزي في حركة “أمل” مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله، أن “إعادة فتح باب الحوار الوطني يشكل الآن نافذة للحل الشامل، ورسم صورة جديدة لهذا الوطن، الذي يتخبط في عقليات طائفية ومذهبية وحزبية، توزع على أساسها مقدرات الوطن ووظائف الدولة”.
وخلال تصريح من دار الإفتاء الجعفري في صور، في حضور عدد من القيادات الروحية وفاعليات، شدد عبدالله على “وجوب أن يخرج لبنان من عقلية الطائفة إلى عقلية الوطن الذي يعيش فيه الجميع كمواطنين من درجة واحدة”.

ورأى أن “التخبط في تشكيل الحكومة هو نتاج العقلية التي تسيطر على لبنان، وأن معالجة الانهيار الاقتصادي ومواجهة الأزمة الصحية واجب وطني، يبدأ من تشكيل الحكومة، لأننا بتنا نخاف على بقاء وجود الدولة”.

وطالب عبدالله القوى الأمنية بـ “وضع حد للتفلت الأمني والاسواق السوداء التي لم تعد بالغرف السوداء، إنما باتت في وضح النهار، وأبرزها المتاجرة بالدولار على الطرق وفي الساحات”.

مقالات ذات صلة