“الحرس الثوري”: صواريخ لبنان هي الخط الأمامي لمواجهة إسرائيل وهو يمتلك تكنولوجيا صناعتها

أكد قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني، أمير علي حاجي زادة، أن “كل ما تمتلكه غزة ولبنان من قدرات صاروخية، تم بدعم إيران، وهما الخط الأمامي لمواجهة”.

وقال علي حاجي زادة “نحن نعلم جبهة المقاومة على صناعة صنارة الصيد، بدلا من تقديم السمك، ولبنان وغزة يمتلكان تكنولوجيا صناعة الصواريخ”، لافتا إلى أن “قدرات محور المقاومة لم تعد كما كانت قبل عشر سنوات، واليوم يطلق الفلسطينيون الصواريخ بدلا من رمي الحجارة”.

وأشار زادة إلى أن “هناك تقاطع للنيران في سماء إسرائيل، بين سوريا، ولبنان، وفلسطين”، مؤكدا أن “الفلسطينيين يمتلكون اليوم تكنولوجيا صناعة الصواريخ الدقيقة”.

وأضاف قائد القوات الجوية الإيراني مهددا: “لدينا أمر عام من المرشد، علي خامنئي، بتسوية حيفا وتل أبيب بالأرض، في حال ارتكبت أي حماقة ضد إيران، وعملنا طيلة السنوات الماضية لنكون قادرين على ذلك”، مشيرا إلى أن طهران تدعم “أي طرف يقف في مواجهة إسرائيل”.

وأفاد قائد القوات الجوية بأن “الإبقاء على مدى صواريخ إيران حتى ألفي كيلومتر لن يكون إلى الأبد”، وقال: “قدراتنا الصاروخية ليست للتفاوض، ولا يحق لأحد الطلب من طهران ذلك”

مقالات ذات صلة