الراعي يستأنف وساطته بعد الأعياد!

قالت مصادر سياسية لصحيفة “الأخبار” إن المداولات الحكومية ستُستأنف من جديد فوراً بعد الأعياد، وإن الوساطة التي بدأها البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الأسبوع الماضي سيعيد إحياءها في الأيام المقبلة.

وفي هذا الإطار، قالت المصادر إن “الراعي عاتب على رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف لأنهما لم يضعا بين يديه الحقيقة الكاملة لما حصل، وإن بعض المعلومات بشأن المداولات علمها من أشخاص آخرين، فيما كان الطرفان يتبادلان التهم ومسؤولية التعطيل”.

وعلمت “الأخبار” أن الراعي “في صدد طرح بعض المخارج”، ولا سيما بعدما سمع تأكيدات بأن “العقدة العالقة حتى الآن تتعلّق بوزارتَي الداخلية والعدل”، فيما لم يكُن يعلم بأن “الرئيس سعد الحريري وعد الرئيس ميشال عون بهما، ثم عاد وطالب باستردادهما”. ومن بين هذه المخارج أن “تكون وزارة الداخلية من حصّة الرئيس عون، والعدل من حصة الرئيس الحريري أو العكس، على أن يختار الاثنان أسماء الوزراء بالتوافق في الوزارتين، على قاعدة إن لم تكن الأسماء معنا فلن تكون ضدنا”.

مقالات ذات صلة