بعد الاحتفالات.. هكذا ستواجه المستشفيات الارتفاع الحاد المتوقع في حالات الكورونا

الأبيض: مستشفى الحريري على وشك الانتهاء من توسعتها الخامسة

أكّد مدير مستشفى الحريري الجامعي فراس أبيض أنّ “أكثر ما يدعو للاسف بشأن الارتفاع الحالي في أعداد مرضى الكورونا في قسم الطوارئ لدينا هو حقيقة أن جزءًا كبيرًا منه هو نتيجة لقرار متعمد من قبل البعض لإعطاء الأولوية للفوائد الاقتصادية القصيرة الاجل، أو للترفيه الموقت، على متطلبات السلامة العامة”.

وسأل: “كيف يمكننا بعد ذلك أن نطلب من أصحاب المستشفيات الخاصة زيادة سعة أسرّتهم والمخاطرة بالخسارة المادية إذا لم يتم دفع مستحقاتهم في الوقت المحدد؟ لماذا يستجيبون لنداءات الواجب والمسؤولية تجاه مجتمع يتقصد فيه الكثيرون العيش بتهور ولا مبالاة؟”.

وقال أبيض في سلسلة تغريدات: “يجب ان نتذكر ان الخطأ لا يعالج بخطأ آخر. على المستشفيات، في مواجهة الارتفاع الحاد المتوقع في حالات الكورونا بعد الاحتفالات، أن تقوم بالعمل الصائب. ستكون هناك حاجة ماسة إلى زيادة سعة الأسرة واستيعاب مرضى العناية المركزة في الشهرين المقلبين، بينما ننتظر وصول اللقاح”.

ولفت إلى أنّ مستشفى رفيق الحريري الجامعي على وشك الانتهاء من توسعته الخامسة: ٨ أسرة عناية إضافية سترفع مجموع الاسرة إلى ٥٠. كما افتتحت وحدة غسيل الكلى لمرضى الكورونا هذا الأسبوع. وتم استقطاب عاملين إضافيين لمساعدة الطاقم الحالي.

وأشار أبيض إلى أنّ شهر شباط سيجلب اللقاح الذي طال انتظاره، وستتاح لعاملي الرعاية الصحية والمرضى المسنين والمصابين بأمراض مزمنة فرصة لتلقي الحماية التي هم بامس الحاجة إليها.

وقال: “حذر البعض من اللقاح، كم كنت أتمنى لو حذروا من السلوك المتهور بدلاً من ذلك”.

مقالات ذات صلة