لهذه الأسباب يصدر الرضيع أصواتاً أثناء نومه

أنين الرضيع خلال نومه من الأمور التي تثير قلق الأمّ خصوصاً في الأشهر الثلاثة الأولى، فقد يعتقد الأهل أنّ الطفل يتألّم، أو يُعاني من مرض معيّن تحديداً عندما يصدر أصواتاً لمدّة طويلة من دون انقطاع، لكن لا داعي للقلق لأنّ هذا الأمر طبيعيّ عند الرضيع خصوصاً في أشهره الأولى. فأصوات الرضيع هي طريقة للتعبير عن حاجته لأمّه. تعرّفي إذاً على اسباب إصدار الرضيع أصواتاً أثناء نومه.

ما هي الأصوات التي من الممكن أن يصدرها الطفل وما هي دلالتها؟

1- صوت الأنين والسبب:

– ارتفاع درجة حرارة الرضيع واحمرار خدوده وازياد معدّل تنفّسه، ما يعني ضرورة قياس حراراته ومحاولة تخفيضها.

– الشعور بالألم عند تقلّبه من جهة إلى أخرى خصوصاً إذا كان يعاني من كدمات في مكان من جسمه، أو بسبب وضعيّة نوم غير مناسبة.

– ارتجاع حمض المعدة إلى المريء أثناء نوم الرضع فيشعر بالتالي بحرقة مزعجة خلال النوم ما تجعله يئنّ.

– الأحلام المزعجة لذا افضل حلّ في ذلك احتضان الطفل ليشعر بالأمان.

2- شهقة الرضيع أثناء النوم: هذا الأمر ليس خطيراً، طالما لا يتكرّر أكثر من مرّة في الليلة الواحدة، وطالما لا يسبّب استيقاظ الرضيع من النوم، وإلّا فيجب استشارة الطبيب للتأكّد من سبب هذ الحالة كضيق في مجرى الهواء نتيجة تضخّم اللحميّة أواللّوزتين.

3- صوت صفير وهو فعليّاً على نوعين: الأوّل هو صفير أثناء الشّهيق نتيجة الانسداد الجزئي في مجرى الهواء، ويحدث هذا الأمر لعدّة أسباب، مثلاً حنجرة الطفل المرنة أو التهاب الحنجرة أو التهاب قصبة هوائية. أمّا النوع الثاني فهو صفير أثناء الزّفير بسبب ضيق الشعب الهوائيّة للطفل، بسبب حساسيّة الصدر أو التهاب الشعبي.

وفي حال شعرت بأي أمر غريب أو أصوات أخرى تتكرّر ليليّاً، فمن الأفضل استشارة الطبيب لتشخيص الحالة ومعالجتها فوراً.

مقالات ذات صلة