اوساط قصر بعبدا: “انذار” الراعي لم يكن موجها الى رئيس الجمهورية!

إزاء ردة فعل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي على ما آلت اليه مبادرته، عقب اللقاء الذي جمعه بالرئيس المكلّف سعد الحريري، وما سمّاه في عظته في قداس الاحد أمس “إنذاراً “موجّهاً منه الى”جميع معرقلي تأليف الحكومة، من قريب أو من بعيد”، بـ”أنّهم يتحمّلون مسؤوليّة وضع جميع المؤسّساتِ الدستوريّةِ على مسارِ التعطيلِ، الواحدةِ تلو الأخرى، لأنَّ الدولةَ التي لا تَكتمِلُ مرجِعيّاتُها وتَتكامَلُ في ما بينَها تَسقُط بشكلٍ أو بآخَر”، أوضحت اوساط قصر بعبدا لـصحيفة “الجمهورية”، انّها لم تفهم انّ مثل هذا التحذير موجّه الى رئيس الجمهورية ميشال عون “فهو التقى البطريرك الراعي واجريا قراءة دقيقة للوضع والتطورات، وإن كان له موقف محدّد فلرئيس الجمهورية موقف آخر، وهو امر طبيعي لا يحتمل ان نضعه في إطار سلبي بمقدار ما هو تعدّد في المواقف”.

وقالت المصادر : “وكما تفهّم البطريرك موقف رئيس الجمهورية فأنّه تفهّم بدوره موقف الراعي”.

مقالات ذات صلة