الحزب القومي دان العدوان الصهيوني على سوريا

دان “الحزب السوري القومي الاجتماعي”، في بيان صدر عن عمدة الاعلام في الحزب، “العدوان الصهيوني المتكرر على المناطق السورية، وآخر حلقات هذا العدوان تنفيذ الطائرات المعادية قصفا لمنطقة مصياف السورية من سماء لبنان، تزامنا مع احتفال السوريين بمناسبة الميلاد المجيد”.

ورأى أن “العدوان الصهيوني الذي حصل فجر هذا اليوم، وما سبقه من أعمال عدوانية منذ بدء الحرب الارهابية الكونية على سوريا، كلها تؤكد أن هذا العدو راع وداعم للارهاب، وهو يتقدم على تركيا والولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول في تقديم الدعم والمؤازرة للمجموعات الارهابية المتطرفة”.

وإذ أشاد ب”جهوزية الجيش السوري ونجاحه عبر وسائط دفاعه الجوي في تدمير معظم الصواريخ المعادية وحرف أخرى عن أهدافها”، فإنه استنكر “الصمت الدولي”، ورأى أن “مجتمعا دوليا ينأى بنفسه عن عدوانية الكيان الصهيوني وعنصريته، إنما يساهم في تأييد شريعة الغاب والإرهاب والعدوان”.

وطالب الحزب، الحكومة اللبنانية، باتخاذ “الإجراءات كافة التي تكفل حماية السيادة اللبنانية من الانتهاكات الاسرائيلية، وتحول دون استخدام الأجواء اللبنانية منصة للعدوان على سوريا. فهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف مناطق سورية من الأجواء اللبنانية، ولذلك على وزارة الخارجية اللبنانية تقديم شكوى عاجلة إلى مجلس الأمن الدولي حول الانتهاكات الصهيونية، وان تواكب الشكوى اللبنانية بمواقف إدانة من القوى اللبنانية، لا سيما تلك التي تزعم أنها قوى سيادية”.

وأكد وقوفه “إلى جانب سوريا في مواجهتها للارهاب والعدوان، وفي تصديها للحصار والعقوبات الاقتصادية المتواصلة”، معتبرا أن “سوريا التي انتصرت على الارهاب ورعاته، قادرة أن تنتصر على الحصار والعقوبات، وكل اشكال العدوان”.

مقالات ذات صلة