جعجع: الانهيار الحالي سيكمل… ولا نفع من اي حوار مع الأكثرية الحاكمة “فالج لا تعالج”

أكد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ان مشاورات تأليف الحكومة لا تعنيه ولا حتى القيام بمبادرات أو حوارات مع القوى المعنية بالتأليف لأن أي حكومة ستكون كالحالية المستقيلة ما دام القرار سيبقى مع من يحرّكون الخيطان من وراء الستارة.

ورأى جعجع ان موضوع استقالة نواب القوات أثبت اليوم عدم صوابيته، انطلاقاً من ثلاث محطات مفصلية: مناقشة قانون الانتخاب، ورفع السرية المصرفية ربطاً بالتحقيق الجنائي، وأخيراً التمديد لكهرباء زحلة.

ونبّه جعجع من أن الهدف من طرح قانون الانتخاب حالياً، عدم إجراء الانتخابات النيابية في موعدها، بحجة عدم إقرار قانون جديد للانتخاب.

وأوضح في حديث لـصحيفة “الأخبار” ان معركة القانون تعني، تغيير الأكثرية الحالية.

واعتبر جعجع انه “إذا لم تتغير الأكثرية، سيكمل الانهيار الحالي، وسنمر بأوضاع أكثر صعوبة، والسلطة الحالية لن تتمكن من الاستمرار إلا بصرف الاحتياط الذي لا يُفترض المسّ به لأنه أموال الناس، ولن نسمح بذلك. الوضع سيتدهور أكثر وستزيد عذابات اللبنانيين، حتى لو تشكّلت حكومة، طالما أن القرار لا يزال مكانه”.

وقال: “مع الأكثرية الحاكمة لا نفع من أي حوار. فالج لا تعالج”.

وعن تدخل القوات مع السعودية والإمارات، مثلاً، لإعادة مدّ المساعدة المالية، قال: “نقوم باتصالاتنا، لكن ليست لديهم أي نية في الوقت الحاضر، لأن الوضع الحالي ميؤوس منه، وكما صُرفت المساعدات بالمليارات، ستطير أي مساعدات جديدة. ما دامت الطبقة فاسدة جاحدة فهم لن يضعوا أموالهم في لبنان”

مقالات ذات صلة