لحود: اللواء ابراهيم أنقذ لبنان من العتمة بينما بعض السياسيين أدخل اللبنانيين بعتمة معيشية

لفت النائب السابق إميل لحود  إلى أنّ “في نهاية عام شهد على كوارث ومآسٍ وانهيار وأسوأ ممارسات الطبقة السياسيّة، تبرز بقعة ضوء للبنان صنعها المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم”.

ورأى لحود في بيان، أنّ “مسعى اللواء ابراهيم لإنجاز اتفاق يؤمّن حاجة لبنان من المشتقّات النفطيّة من ​العراق​ يُضاف إلى سجلّ رجل يشكّل نموذجًا يُحتذى في الإدارات العامّة، وفي تأدية الأدوار الوطنيّة، في الداخل والخارج”.

وتوجّه بالشكر إلى الحكومة العراقيّة على “تجاوبها وما تقدّمه أخيرًا للبنان، كما لسوريا​ الّتي ستُستخدَم أراضيها لعمليّة النقل”، مشيرًا إلى أنّ “ابراهيم أنقذ لبنان من العتمة بينما بعض السياسيّين أدخل اللبنانيّين في عتمةٍ معيشيّةٍ، نتيجة تراكم السياسات الخاطئة والفساد​ المستشري والهدر المتمادي”.

وركّز لحود على أنّ “إنجازات ابراهيم صنعها رجلٌ واحدٌ، أمّا الانهيار الحاصل فصنعه كثيرون، في حين تفشل هذه الطبقة السياسيّة في تشكيل حكومة إنقاذيّة وتسعى إلى إنتاج حكومة شبيهة بالحكومات الّتي أَوصلتنا إلى ما نحن فيه، بالمحاصصة​ والشروط المتبادلة ووضع اليد على بعض الحقائب، لمواصلة الفساد والزبائنيّة”.

مقالات ذات صلة