رياض سلامة : لا يزال لدينا اكثر من 2 مليار دولار لاستخدامها في الدعم واموال المودعين ليست في المصرف المركزي

اشار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في مقابلة مع قناة “الحرة” الاميركية الى ان “المصرف المركزي لا يقوم بعملية الدعم بل الحكومة هي من يقوم بهذه العملية ومصرف لبنان يبيع لبعض المستوردين لسلع اساسية للبنانيين”.

واضاف: “نحن حريصون على ان يبقى اللبنانييون قادرون على شراء الادوية والوقود والمواد الغذائية على السعر الرسمي للدولار وهو 1500 ليرة”.

ولفت سلامة الى انه ” منذ عام حتى اليوم سحبت ودائع بقيمة 30 مليار دولار من المصارف اللبنانية وقد استعمل 20 مليار دولار منها لتغطية ديون ومحفظة الديون انخفضت بشكل مهم في القطاع المصرفي فقد كانت 55 مليار واصبحت اليوم 35 مليار وجزء آخر استعمل لشراء عقارات وجزء آخر اخذ نقداً”.

وقال: “مصرف لبنان يملك سيولة متوفرة في المصارف في الخارج بقيمة 17 مليار و800 مليون دولار عدا الذهب الذي يقيّم بحدود 18 مليار دولار ما يعني ان المصرف المركزي يملك 36 مليار دولار ككل”.

كما شدد حاكم مصرف لبنان على ان الحكومة اللبنانية هي من يجب ان تقرر كيف سترشد الاستيراد الذي يجب ان يكون حاجة محلية، مضيفاً: “يجب ان يكون هناك مقاربات معينة حتى نستمر ولدينا اكثر من ملياري دولار يمكن استعمالها.”

وفي رده على سؤال قال سلامة: ” الأرقام تشير الى انه في الفترة الممتدة بين أول عام 2017 حتى نهاية شهر أيلول إلى أعدنا كافة الدولارات التي اخذناها من القطاع المصرفي وأعطيناهم 13 مليار دولار إضافية كما أن مصرف لبنان سلّف الدولة وحصل في المقابل على سندات خزينة ومعظم هذا الدين بالليرة اللبنانية..”.

وتابع: ” اموال المودعين ليست في المصرف المركزي والاستيراد الذي حصل في 2017 و2018 و2019 والذي بلغ اكثر من 65 مليار دولار اضافة الى العجز المتراكم خلال هذه السنوات في ميزانية الدولة كانت عامل ضغط ادى الى خفض السيولة بالدولار في القطاع المصرفي، اموال المصارف موّلت الاستيراد”.

كما شدد سلامة على انه مع التدقيق الجنائي وقال: “سلمنا حسابات مصرف لبنان كاملة لوزارة المالية التي سلمتها لشركات التدقيق الجنائي وسنسلم حسابات الدولة بعدما وردنا طلب خطي من وزير المال وبعد التوصية من مجلس النواب”.

ونفى التقارير التي تحدثت عن تغطية مصرف لبنان لعمليات تبييض اموال لحزب الله، مضيفاً ان هذه التقارير غير دقيقة.

مقالات ذات صلة