الراعي في بعبدا اليوم… والمطلوب “تنازلات متبادلة”!

يزور البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي اليوم قصر بعبدا لاستكمال مسعى تقريب وجهات النظر بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري. وبحسب المعلومات التي توافرت لـ”نداء الوطن” حول مسعى الراعي، فإنه يحاول القيام بخطوات عملية من أجل تحقيق خرق حكومي خصوصاً وأن إرجاء زيارة ماكرون قد يزيد من تأزم الوضع. ومن هذا المنطلق، يطرح البطريرك الماروني “خطوطاً عريضة لسبل الخروج من المأزق الحكومي، وهذه الخطوط كان قد عرضها مع الحريري وسيعرضها مع عون”.

وتشير المعلومات إلى أنّ الراعي يعمل أولاً على “تبريد الأجواء” بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، بموازاة “كسر الجليد” بين الحريري والقيادات المسيحية الأساسية، على أساس الوصول إلى خواتيم لا تظهر الحريري وكأنه يتخطى المسيحيين في تشكيلته الوزارية، التي يرى البطريرك وجوب إخراجها من “منطق الصراع على الصلاحيات بين رئيس الجمهورية الماروني ورئيس الحكومة السني، لأنّ المعركة الحقيقية اليوم هي مع الجوع والانهيار”.

وعليه، فإنّ مبادرة الراعي، بحسب ما أشارت “نداء الوطن”، “ستضع الجميع أمام مسؤولياتهم، وخصوصاً الرئيسين عون والحريري، عبر حثهما على الإسراع في تأليف حكومة اختصاصيين مستقلة ترضي الشارع المنتفض والدول الراغبة بمساعدة لبنان وعلى رأسها فرنسا”، لذلك سيركز في مبادرته على أهمية تقديم كل من عون والحريري “التنازلات المتبادلة المطلوبة لتكون ولادة الحكومة الإصلاحية بمثابة عيدية اللبنانيين في شهر الأعياد”.