افتتاح مستشفى شاهين في طرابلس ومحتجون على مدخله طالبوا بالمستشفى الميداني

افتتح وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن ممثلا بالمدير العام للوزارة فادي سنان ومدير مكتبه حسن عمار، قسم كورونا في مستشفى شاهين، بحضور ممثل النائب فيصل كرامي علاء جليلاتي ورئيس بلدية طرابلس رياض يمق ورئيس مصلحة الصحة في الشمال الدكتور جمال عبدو.

بداية النشيد الوطني، فكلمة ترحيبية ألقتها سامية العلي، ثم تحدث الدكتور كميل حبلص، عن المستشفى الذي “تأسس عام 1952 ويقع في وسط المدينة”، لافتا الى “تعرضه للأضرار خلال الحرب”، مؤكدا أن “المستشفى عزز كوادره وفريقه هو الخط الاول في مواجهة كورونا واستقبال المصابين”.

ونقل مدير مكتب وزير الصحة تحية حسن الذي “يفتتح قسما مشابها في منطقة أخرى”، لافتا إلى “الضغوط التي يتعرض لها لبنان فيما يرتفع عدد الاصابات بكورونا وعدد الوفيات في الوقت عينه”، مشيرا إلى “العمل على زيادة عدد اسرة العناية الفائقة في لبنان الأمر الذي يتحقق على مراحل بالتعاون مع نقابة أصحاب المستشفيات، وقد بلغ العدد اخيرا ستمئة سرير عناية فائقة في كل لبنان”، مشيدا بـ”عمل مستشفى شاهين وجهود إدارته”.

وخلال الحفل، احتشد عدد من المحتجين عند مداخل المستشفى، مطالبين بالمستشفى الميداني، وقد توجه سنان إليهم مستمعا ورد على أسئلتهم، مشيرا إلى “العمل بالتنسيق مع فاعليات المدينة لاستكمال إجراءات إقامة المستشفى وتوفير البنى التحتية له”، مشددا على أن “المستشفى الميداني لن يقام إلا في طرابلس”.

مقالات ذات صلة